تمكنت الفرقة الجنائية الولائية بمدينة الدار البيضاء، مساء أمس الإثنين 24 يوليوز الجاري، من استجلاء حقيقة جريمة القتل التي ذهب ضحيتها مواطن من دولة الغابون، مقيم بالمغرب، والذي تم العثور على جثته في حالة تحلل متقدمة داخل شقته، بتاريخ 30 يونيو المنصرم.

وقد أسفرت إجراءات البحث المنجزة في إطار هذه القضية عن توقيف ثلاثة أشخاص، من بينهم فتاة، والذين يشتبه في تورطهم في التخطيط والتحضير والتنفيذ المادي لجريمة القتل، كما تم أيضا توقيف أربعة مشتبه فيهم آخرين تورطوا في اقتناء وإخفاء المنقولات المسروقة من شقة الضحية.

وقد مكنت عمليات التفتيش من ضبط جهاز حاسوب وهاتف محمول وسلسلة وخاتم مملوكين للضحية، والتي عمد المشتبه فيهم إلى تفويتها بمجرد ارتكاب جريمة القتل.

وقد تم الإحتفاظ بجميع الموقوفين، البالغ عددهم سبعة، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد أسباب وظروف وملابسات ارتكاب هذه الجريمة.