متابعة للبحث المنجز في قضية سرقة سيارة بالعنف والتي كانت ضحيتها سيدة بمدينة الدار البيضاء؛ تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن الحي الحسني بالدار البيضاء، بتعاون وثيق مع عناصر المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، زوال أمس الإثنين 24 يوليوز، من توقيف شخصين بكل من مدينتي سيدي بنور والجديدة، وذلك للاشتباه في كونهما المتورطين المباشرين في تنفيذ عملية السرقة بالعنف.

وحسب المعلومات الأولية للبحث فإن أحد المشتبه فيهما هو الذي قام باعتراض سبيل الضحية وتعريضها للسرقة بالعنف، بينما قام المشتبه فيه الثاني، وهو من ذوي السوابق القضائية العديدة، بالمشاركة في عملية السرقة ومحاولة تفويت السيارة المتحصلة من عملية السرقة.

ويأتي توقيف المشتبه فيهما بعدما كانت مصالح الأمن قد أوقفت يومي السبت والأحد المنصرمين ثلاثة أشخاص آخرين لهم صلة بهذه الشبكة الإجرامية، والذين تم العثور بحوزتهم على جزء من المسروقات بما فيها السيارة المصرح بسرقتها، والتي قاموا بتزوير لوحاتها المعدنية بهدف إعادة بيعها.

وقد تم الإحتفاظ بالمشتبه فيهم الخمسة تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتعميق البحث معهم وتحديد جميع الجرائم التي يحتمل تورطهم فيها.