تحذيرات من دخول أطراف سياسية في ملف اعتداء على مواطن ببرشيد

27 يونيو 2018 - 4:07 م
تنظر النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمدينة برشيد بعد يوم غد الاربعاء، في ملف اعتداء على مواطن بتراب جماعة المباركيين، بعد ان أرجأت النيابة العامة تقديم المتهم في “حالة سراح” لتعذر حضور الضحية الذي يوجد في وضعية صحية جرجة، وحذرت فعاليات محلية من مغبة دخول أطراف سياسية على خط  في القضية، باعتبار أن المتهم يعمل كشاوش بجماعة ترابية بالاقليم. وكانت النيابة العامة أخرت ملف الاحالة بأسبوعين عن تاريخ الاحالة الاول لعدم حضور الضحية، الذي تعرض لاعتداء بالضرب بقطعة من الحجارة منتصف شهر رمضان، بعد ان احتج شاوش جماعة المباركيين عليه بعدم افساح الطريق له ليمر بدراجته النارية، بينما كان الضحية يمتطي عربة مجرورة معية ابنه الصغير، ليتطور الامر الى انهيال المتهم على رأس الضحية الذي كان يحاول تعديل لجام فرسه، ليسقط مغشيا عليه وسط بركة من الدماء، وليواصل المتهم اعتداءه بضرب الضحية على مستوى العين والركبة، دقائق قليلة قبل موعد الافطار، حيث كان الامر قد يتطور الى الأسوء لولا تدخل أحد الشاهدين في الواقعة وثني المتهم على مواصلة اعتدائه على الضحية، بينما انطلقت الفرس بعربتها المجرورة بعد جفولها وعلى متنها ابن الضحية الصغير بسىعة جنونية. وبقي الضحية مرميا وسط دمائه ولم تحضر سيارة اسعاف الجماعة الا بعد ساعتين نتيجة اتصالات متكررة، كان اخرها اتصال عون سلطة الدوار الذي اشار الى ان وضع الضحية خطير. وتم نقل الضحية الى مستشفى الرازي ببرشيد، حيث تم غسل جرح رأسه الى ان الاطباء اشاروا الى خطورة الاصابة، ما استدعى نقله الى مصحة خاصة بغرض انجاز السكانير، ونال الضحية شهادة طبية يصل الى 40 يوما قابلة للتمديد. وقالت مصادر مقربة من الضحية، ان شاوش الجماعة نال عطلة عرضية مدتها تناهز الشهر قبل احالة الملف على النيابة العامة، وهو ما احتجت به الضابطة القضائية بداية الامر، مشيرة في السياق نفسه الى ان تاريخ هذا الملف جاء قبل قدوم وكيل الملك المعين بابتدائية برشيد حديثا، مطالبة في السياق نفسه بتوفير ضمانات المحاكمة العادلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: