جنس أم رقية ؟

13 ديسمبر 2018 - 9:30 م

لا يكاد يخلو الفضاء الأزرق اليوم من صور و تعاليق ساخرة موضوعها “الرقية الشرعية” والسبب تزايد حالات الإستغلال الجنسي الذي يمارسه بعض المحسوبين على الرقاة،أخر هذه الحالات سجلت بمدينة بركان إثر تدوال فيديو يظهر فيه شخص يبلغ من العمر 46 سنة مع فتاة شابة في وضع مخل .

هذا الفيديو وحسب التحقيقات التي باشرتها مصالح الأمن ليس إلا واحد من الفيديوهات المخلة العديدة التي صورها المتهم لمجموعة من زبوناته والتي يرجع فضل إكتشافها إلى حادث الإعتداء الذي تعرض له من طرف شقيقين لفتاة تدعي تعرضها للإبتزاز من طرف المتهم الذي خيرها بين ممارسة الجنس أو نشر فيديو جنسي لها حسب قولها.

المتهم أكد للضابطة القضائية ممارساته الجنسية معتبرا إياها علاقات رضائية يتقاضى عنها أجرا نافيا وجود أي نوع من أنواع الإستغلال أو التخذير كما إدعت صاحبة الفيديو المتدوال ،لكن تصوير المتهم لمثل تلك الفيديوهات يطرح علامات إستفهام عديدة و يفتح المجال للإحتمالايات كثيرة من ضمنها الإبتزاز أو بيعها للمواقع الإباحية.

هذه الوقائع أصبحت شبه يومية و السبب حسب تصريح خص به أخصائي في علم الإجتماع الجهوية بريس هو غياب أليات المراقبة , وكذا غياب الوعي الكافي لدى فئات واسعة من المجتمع التي تختار عيادات الرقية بدل العيادات الصحية القانونية .

بقلم: محمد زنضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: