بعد القرار الصادر عن وزارة الداخلية برفض ملف تأسيس حزب البديل الديمقراطي في صيف 2016، حسب ادعاءها بعدم استيفاء الشروط القانونية والاختلالات التي شابت المؤتمر الذي حضره أزيد من 1300 مؤتمرة و مؤتمر، والذي حسب المحللين السياسيين أربك حسابات الخريطة السياسية لاستحقاقات 7 أكتوبر، من خلال التفاعل و الصدى اللذين حظي بهما مشروعه السياسي والاجتماعي و الإقتصادي. فقد عقدت التنسيقية الوطنية لحزب البديل الديمقراطي يوم السبت 1 يوليوز 2017 بالرباط، وبحضور مناضلات و مناضلي 10 جهات من المملكة اجتماعا هاما تحت قيادة السيد “مسعود أبو زيد “تمت خلاله الوقوف على الوضع السياسي الراهن وكذا الاحتقان الذي تعرفه منطقة الريف ،كما أن اللقاء تدارس بالخصوص التحضير لوضع ملف إعادة التأسيس من خلال تحيين المشروع السياسي والاقتصادي والاجتماعي وكذلك القانون الأساسي ،لوضع الملف لدى وزارة الداخلية نهاية شهر يوليوز. إلا أنه خلافا لما تداولته بعض المنابر الإعلامية، فلا وجود لالتحاقات من المغضوب عليهم العشرة من حزب الاتحاد الاشتراكي، كما أن الحزب منفتح على جميع الفعاليات والطاقات بالوطن دون إستثناء شريطة التحلي بالقناعة والإرادة السياسية لما يحمله مشروع الحزب.

بقلم :محمد اجراي.