خطير : الدراري ولوا تيتباعو فالسبيطار المحمدية

10 يناير 2019 - 10:57 م

بعد مشاكل عديدة من قبيل ذبح الكلاب و ترويجها على أساس أنها لحوم صالحة للإستهلاك، جاء الدور على تجارة البشر فمستشفى مولاي عبد الله كان مسرحا لسرقة رضيعتين توأم ، وبيعهما لشابتين من طرف عاملة النظافة .

السبب في كشف هذه الجناية لم يكن إلا خال الشابتين،إذ بعد قيامهما بإستقدام الرضيعتين إلى المنزل لمحهما ليعترفا له بعملية الشراء بعد وليتصل بالمصالح الأمنية ،التي بدورها أحالت الملف على وكيل الملك .

مثل هذه الوقائع لم تبقى غريبة على المحمدية ، فالمدينة تعرف فوضى في مجالات متعددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: