أعمال المجلس البلدي بالمحمدية تتسبب في توقيف حملة التبرع بالدم

1 يونيو 2018 - 10:35 م

اقدم رئيس المجلس الجماعي لمدينة المحمدية على سحب حواجز “بريير” من امام خيمة معدة للتبرع بالدم، مما جعل تلك المعدات معرضة للتلف و السرقة و خاصة الكراسي، الامر الذي جعل جمعيات المجتمع المدني تستنكر المشاركة في القافلة المعدة للتبرع بالدم.
و للإشارة فان تلك الحواجز كانت معدة خصيصا لتسييج الخيمة، و مكان مخصص لانتظار الراغبين في التبرع بدمهم كعمل انساني، لكن ما حصل كان سببا في التقليص من عدد المتبرعين خاصة يوم الخميس 31 ماي، الذي وقع فيه تسيب و شغب من طرف مجموعة من الشباب الطائش الذين ارتادوا هذا المكان من اجل العراك بشتى انواع الأسلحة البيضاء بعد اهمال من سلطات المجلس البلدي او لربما جهلها بالأمر.
و هذه التصرفات كلها جعلت جمعيات المجتمع المدني و التي تقود هذا العمل الإنساني، تفكر في الانسحاب بسبب ما تعرضوا له من تسيب و حكرة، خاصتا من رئيس الجماعة الذي منح كل اهتمامه الى سينما الخميس بدلا من عتق أرواح الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: