تحت شعار “حنا ماشي مزبلة” أظهر نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، الصور الأولى لأطنان من النفايات الإيطالية التي وصلت قبل مدة لمدينة آسفي من أجل حرقها.

وتظهر إحدى الصور الملتقطة من هذه النفايات محتويات هذه الأخيرة، التي تضم أجزاء ورقية وبلاستيكية قد تحتوى حسب النشطاء على مواد سامة ستؤدي إلى إصابة المغاربة وخاصة أبناء عاصمة عبدة بأمراض خطيرة من بينها مرض السرطان الخبيث.

وعبر آخرون في تعليقهم على الصور عن استغرابهم من قيام الحكومة بالتخلص من الأكياس البلاستيكية من أجل المحافظة على البيئة، وفي الوقت ذاته استيراد أضعاف مضاعفة من أجزاء هذه الأكياس للتخلص منها بالمغرب بطريقة تهدد سلامة البيئة وصحة المواطن.

صور جديدة تظهر لأول مرة ما يوجد داخل النفايات الإيطالية التي وصلت لمدينة آسفيصور جديدة تظهر لأول مرة ما يوجد داخل النفايات الإيطالية التي وصلت لمدينة آسفي