ضحايا بوعشرين يكسرن جدار الصمت

12 أبريل 2018 - 10:57 ص

توالت الخرجات الإعلامية لضحايا بوعشرين الموجود رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن عين البرجة بالدار البيضاء والمتابع بتهم ثقيلة ما بين التحرش الجنسي ومحاولة الاغتصاب.

ان الشجاعة التي تحلت بها هؤلاء النسوة في كشف هذا الصحفي المزيف الذي إنساق وراء شهواته وخلف الكثير من الآلام، تدعونا اليوم إلى تقديم المساندة لهؤلاء الضحايا وان نتساءل كمتتبعين لما يروج، لماذا لم نلمس أية ردة فعل للمجتمع المدني إزاء هذا الاعتداءالذي مس الكثير من بنات وطننا.

ان هذا الصمت المطبق على هذه القضية يعد تواطؤ و وصمة عار على جبين كل من يحترم نفسه ويؤمن بمبدأ “لا للإفلات من العقاب”.

كيف يمكن أن نحمي مجتمعنا ضد هؤلاء الذئاب المفترسة التي تحتمي وراء ايديولوجيات مزيفة، إن أعراضنا قد انتهكت في شخص هؤلاء الضحايا ولا مناص من المساندة والدعم لهاته النسوة من أجل رد الاعتبار لهن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: