أفاد مصدر موثوق موقع Rue20.com، أن على رأس العُمال الذين شملهم الاعفاء اليوم الاثنين عقب صدور بلاغ الديوان الملكي مرجحٌ أن يتواجد عامل اقليم زاكورة و عامل اقليم الصويرة على خلفية احتجاجات العطش التي خلفت غضب المٓلك من رئيس الحكومة ودعاه للاسراع بايجاد حلول لمياه الشرب، و سقوط قتلى في تدافع الصويرة حول الخبز الذي أغضب المٓلك هو الآخر.

عامل اقليم قلعة السراغنة هو الاخر غير مستبعدٌ ورود اسمه ضمن المعفيين، على خلفية التحقيق معه حول تفويت هكتارات لشركات خاصة دون مقابل.

كما أن عامل أسفي هو الآخر قد يكون معنياً بالإعفاء بسبب التقرير الذي أعدته الداخلية حول خروقات اجبار منعشين لتفويت أراضي لرحال سلطة.

عامل المحمدية هو الآخر معني بهذا الاعفاء الى حد كبير، بدنا حلت بمكتبه قبل أسابيع لجنة  وزارة الداخلية من أجل التحقيق في خروقات التعمير و صفقات “ملغومة” استفاد منها مختبر الجيوتقنية و الهندسة المدنية الذي يمتلك فيه عامل إقليم المحمدية “علي سالم الشكاف” حصة 39 في المائة على إثر الشكايات التي تقدم بها منعشون عقاريون اتهموا فيها العامل بـ”الإبتزاز بتصميم التهيئة و استعمال سلاح المساحات الخضراء و فرض اعتماد دراسات المختبر المذكور”.

ويضيف مصدرنا أن رجال سلطة بجهة مراكش آسفي شملهم الاعفاء و التوبيخ بينهم باشوات وقواد فيما تصدرت جهة الشمال قرارات الاعفاء والتوبيخ بين إقليمي الحسيمة ومدينة طنجة.

ذات المصدر أضاف أن رجال السلطة بزاكورة شملهم الاعفاء، فيما لا يعلم أحد منهم مصيره لحد الان حيث لم تصدر وزارة الداخلية لائحة المشمولين بالإعفاء.