غضب بمجلس المحمدية بسبب صفقة مواقف السيارات

13 مايو 2016 - 10:33 م

 

شهد المجلس الجماعي لمدينة المحمدية صباح يوم الثلاثاء 10 من ماي الجاري بالقاعة الكبرى للاجتماعات بمقر الجماعة عملية فتح الأظرفة المتعلقة بحراسة مواقف السيارات. وقد أسفرت الجلسة عن فوز شركة )شاكير (PVC بالصفقة المتعلقة بحراسة المرابد، بعد أن أعلن رئيس اللجنة المكلفة بفتح الأظرفة ونائب رئيس المجلس الجماعي عن النتيجة، صباح يوم الثلاثاء الماضي.

وكانت شركة (شاكير PVC) الشركة الوحيدة التي شاركت في هذه المناقصة بعرض مبلغ 219 مليون سنتيم، كأعلى مبلغ تحصل عليه الجماعة بعدما كان في السابق لا يتعدى 150 مليون سنتيم. وأثارت هذه النتيجة غضب الشركات الأخرى التي رفضت المشاركة في المناقصة للمرة الثانية، بعد أن تم تأجيل الموعد الأول، احتجاجا على نظام الاستشارة الجديد الذي وضعه المجلس، إذ عرفت هذه الجلسة بعد الإعلان عن فوز شركة هذه PVC احتجاجات واتهامات للمجلس الجماعي بخرق القوانين والتواطؤ مع الشركة الفائزة بالصفقة والتهجم على أعضاء المجلس بالكلمات النابية ما استدعى تدخل السلطة المحلية فورا.

وكانت قد شهدت مواقف السيارات بالمدينة فوضى عارمة في ولايات المجالس السابقة، من استغلال عشوائي للمرافق العمومية، وعدم احترام الأثمنة المنصوص عليها بالقرار الجبائي، وعدم تسوية الوضعية القانونية للعمال.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الاستشارة الجديد الذي وضعه المجلس الجماعي للمحمدية يتضمن بنودا صارمة تقضي بتنظيم استغلال المرافق العمومية من قبل شركات الحراسة، إذ من بين أهم بنود هذا النظام أن تكون الشركة الفائزة بالصفقة مزاولة لهذا النشاط لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات، أن تحترم الثمن المنصوص عليه بالقرار الجبائي 2010 /12، وأن توفر للعمال زيا موحدا بشارات (badges) تحمل صورهم واسم الشركة التي ينتمون إليها، وموافاة المجلس إجباريا بلائحة تحمل أسماء العمال وهوياتهم، بالإضافة إلى عدم التصرف في رخصة استغلال المرابد بالمناولة أو الكراء أو البيع مع إمكانية سحب الرخصة في عدم احترام الشركة للمقتضيات المنصوص عليها بنظام الاستشارة. كما عمد المجلس على استثناء المساجد والمستشفيات من هذه الصفقة.

بقلم :هاجر خلوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: