انطلق احتجاج فعالیات جمعویة بالمحمدیة بوقفة صامتة امام القصر البلدي دامت ربع ساعة، لیقرر المحتجون الدخول الى مقر المجلس الجماعي من اجل نقل مشكل المقبرة الى رئیس المجلس او لأحد من نوابه لتتفاجأ الفعالیات بعدم وجود اي منتخب. وكان هذا سبب رئیسي في اقدامهم على تأدیة صلاة الجنازة على المجلس الغائب حسب تصریحهم. وبعد الصلاة انتقلوا لمكتب مدیر الجماعة الذي حضر بعدما كان في اجتماع مع عامل عمالة المحمدیة، حسب ما صرح به للمحتجین. وعقد المدیر العام اجتماع مع الفعالیات واسمتع الى المشكل والاقتراحات الذي قدموها لهم في انتظار تتبع المسطرة التي اخبرهم بها حول الارض المحادیة والتي تعود الى مندوبیة المیاه والغابات. وعلمت الجریدة ان المدیر العام والفعالیات اجمعوا على تشكیل لجنة مكونة من ثلاث موظفین وجمعویین متطوعین من اجل تحدید حلول ترقیعیة في انتظار الاجتماع الذي سیعقد بمقر العمالة، بحضور عامل الاقلیم واعضاء من المجلس وممثلین عن عن المیاه والغابات