قراقوش يبعث في تجارية الرباط ليعدم شركة مواطنة لصالح بار سكارى

30 يوليو 2018 - 11:56 م

القنيطرة: خاص
“لفقيه لنتسناو براكتو دخل الجامع ببلغتو” و “شر البلية ما يضحك” هكذا علق أحد الفعاليات الجمعوية بمدينة المهدية على حكم قضائي قضت به تجارية الرباط، حيث أدانت شركة مواطنة، 80 في المائة من عمالها أبناء اقليم القنيطرة والغرب، وحكمت لصالح حانة “بار”.
وأضاف الفاعل الجمعوي كما هو معلوم أن شركة درابور رمال تساهم في التنمية المحلية من خلال أدائها لرسوم لفائدة الجماعة والتي تفوق 300 مليون سنويا، وتشغل عدد مهم من أبناء المنطقة بطريقة مباشرة وغير مباشرة. لكن تستفيد المدينة من الحانة سوى العربدة والكلام النابي وارتفاع عدد حوادث السير بسبب تأثير الخمور على عقولهم، وأن الحانة لا تفصلها إلا أمتار قليلة عن مسجد تؤدى به الصلوات الخمس.
وحسب مصدر عليم فقد بلغت شركة درابور رمال المتخصصة في جرف الرمال الأسبوع المنصرم بمنطوق الحكم القضائي الرامي إلى أداء تعويض قيمته 500000 درهم لفائدة صاحب الحانة. وبنقل باب الشركة والميزان الخاص بضبط الكميات المستخرجة إلى جهة أخرى، وغلق أبواب الشركة في حدود الساعة السادسة مساء.
ويظهر من خلال المنطوق بالحكم أن قراقوش قد عمل على راحة السكارى ومحبي احياء الليالي الحمراء على إيقاعات الخمر وأغاني الموسيقى الشعبية، ضدا في شركة مواطنة.
وأضاف ذات المصدر أن محكمة الاستئناف بالقنيطرة السنة المنصرمة قد رفضت طلبا تقدم به مالك الحانة والتي شيدت بعد سنوات من اشتغال شركة درابور رمال بالمنطقة.
وزاد مصادر الجريدة أن شركة درابور رمال ستعمل على استئناف الحكم وسلك جميع المساطر القانونية المعمول بها، مؤكدين على ثقتهم في القضاء التجاري المغربي.
وجدير بالذكر أن الشركة قد أدت للدولة خلال العشرية السابقة 2007 و2017 ما يفوق 524 مليون درهم.
وفي قراءة لنص الخطاب الملكي الذي وجه مساء يوم أمس الأحد 29 يوليوز الجاري، للشعب المغربي فقد خص جلالة الملك محمد السادس حيزا مهما من نص الخطاب لتشجيع الاستثمار الوطني وحث الإدارات على مساعدة المقاولات المغربية حيث قال جلالته “والواقع أنه لا يمكن توفير فرص الشغل، أو إيجاد منظومة اجتماعية عصرية ولائقة، إلا بإحداث نقلة نوعية في مجالات الاستثمار، ودعم القطاع الإنتاجي الوطني”. وأضاف جلالته “ذلك أن المقاولة المنتجة تحتاج اليوم، إلى مزيد من ثقة الدولة والمجتمع، لكي يستعيد الاستثمار مستواه المطلوب، ويتم الانتقال من حالة الانتظارية السلبية، إلى المبادرة الجادة والمشبعة بروح الابتكار.”
ومن المعلوم أن تقرير الخارجية الأمريكية الصدار يوم 19 يوليوز الجاري حول القضاء المغربي قد أشار إلى المهازل التي تعرفها تجارية الرباط واستئنافية الدار البيضاء وهذا دليل على أن الأحكام الصادرة هي قراقيشية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: