قنبلة سياسية وسط مهرجان ربيع مقاطعة الحي الحسني

18 مايو 2017 - 11:39 م

عاشت مقاطعة الحي الحسني تحت نغمات مهرجانها في نسخته الحادي عشر و المعروف تحت شعار : “احتضان الثقافات الوافدة قاطرة للتنمية المشتركة” حيث تميز الافتتاح بحضور عدد من أعضاء مجلس المقاطعة وكدا جميع فعاليات المجتمع المدني التي وجهت انتقادات واسعة فاح منها الصراع الأزلي للأطياف السياسية المشاركة في تدبير الحقل الجماعي بهاته المقاطعة حيت كان لممثل المعارضة و خاصة أعضاء محسوبين على حزب التقدم و الاشتراكية رأي أخر في محاولة اقشال وتعكير صفو هدا الاحتفال باتارة المناوشات السياسية وخلق أسباب ووسائل التدبير كذريعة لإحباط فرحة المهرجان وكأن لسان حالهم يقول لا لقرحة ساكنة الحي الحسني ناهجين في خدمة دلك بلطجية تأتى لهم دلك من خلال إيقاف أنشطة المهرجان المبرمجة في تلك الليلة مدة 30 دقيقة.
و السؤال الجوهري الذي فرض نفسه أمام هاته الحالة هو هل أعضاء المعارضة يهمهم المال العام عامة و الساكنة خاصة ؟ أم هو وجه زائف لتصفيات حسابات يشتم منها فشل صفقة مهمة وجاء على أنغام السيمفونية المحكمة التي ثم بلورتها أمام ساكنة متعطشة لاقتناص هنيهة من الفرح ؟.
و لنا عودة للموضوع من خلال المواكبة اليومية للفعاليات المهرجان.

IMG-20170519-WA0001

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: