لقي فرنسي مصرعه أمس السبت أثناء محاولته الهجوم على دورية أمنية في مطار اورلي جنوب باريس بعدما قام بسرقة سلاح من أحد رجال الأمن، إذ أطلق الجنود النار عليه عندما كان يحاول تنفيذ هجمات ارهابية و هو ما توضحه العبارات التي قالها ” أنا هنا من أجل الموت في سبيل الله و سيسقط القتلى على كل حال ” ما يبدي نيته و إرادته العنيفة في إراقة الدماء و نشر الرعب بين الفرنسيين.
وقد تبين أنه يدعى زياد بلقاسم( 39) سنة يرجح تبنيه للتشدد في سنتي 2011_ 2012 من قبل الشرطة الفرنسية و هو شخص مبحوث عنه نظرا لسجله الجنائي و ما يحمله من إدانات بالسطو المسلح و مجمل 44 قضية إجرامية، أما عن حادث اورلي فقد كان على صدد قتل فرد من أفراد الشرطة لتباغته الطلقات النارية من قبل الجنود الفرنسيين ترديه قتيلا في الحال.
في حين مازالت حالة الطوارئ قائمة في فرنسا لإشتباه وجود حزام ناسف مخبأ في مكان ما من طرف المتشدد و أيضا لتعزيز حالة الأمن قامت الفرق الأمنية بتحذير المدنيين الفرنسيين من عمليات الشرطة في قلب المطار وألغيت بعض الرحلات و رفعت أخرى لمطارات مجاورة بسبب إخلاء قسم من مطار اورلي و تمديد مسلسات البحث.