تنتاب الشخص المصاب بمتلازمة الساق المضطربة  الرغبه الملحه بتحريك او هزّ القدم و هي حالة مرضيه حقيقية.

والمقصود بمتلازمة الرجل أو القدم القلقة  هي حالة مرضية عصبية حسّية و حركية بنفس الوقت تتضمن الشعور بعدم الراحه في الرجلين يتطلب من المريض تحريكهما بشكل مستمر من اجل إسكات هذا الشعور ,
و تشتد الأعراض في فترات الراحه كالجلوس او النوم.

كثير ما يصف المرضى أعراضهم بانه شعور باحساس غريب يشبه السحب و الشد او النمل او الحرقه او الامتعاض في عضلات الرجلين ,

ومن اعراضها أحاسيس مزعجة في بطني الساقين أو الفخذين أو القدمين.  كما أن هذه المتلازمة عكس ما يشير اسمها قد تصيب أي جزء من الجسم، وليس فقط السيقان، إلا أنها في معظم الحالات تصيب السيقان فعلا؛

بدء الأعراض في الأوقات التي يكون المصاب فيها جالسا أو مستلقيا لفترة طويلة؛

زوال أو التخفيف من الأعراض مع الحركة؛

زيادة الأعراض سوءا في المساء؛

حدوث انتفاضة عضلية للساق ليلا، حيث أن هذه المتلازمة قد ترتبط مع حالة تسمى بالحركات الدورية للطرف أثناء النوم حيث يقوم مصابو هذه الحالة لا إراديا بثني ومد سيقانهم وهم نائمون دون أن يكونوا على وعي بما يفعلونه أثناء نومهم. ومن الجدير بالذكر أن مصابي الحالات الشديدة من متلازمة الساق المضطربة قد تحدث لهم تلك الانتفاضات العضلية وهم مستيقظون، كما أن الحركات الدورية للطرف أثناء النوم تصيب غير المصابين بمتلازمة الساق المضطربة أيضا؛

النعاس المفرط نهارا، حيث أن معظم مصابي هذا الاضطراب يجدون صعوبة في النوم ليلا، بسبب الرغبة العارمة بالحركة التي تصيبهم عندما يستلقون.

ولم يعرف بعد سبب الإصابة بهذه المتلازمة، إلا أن الباحثين يشتبهون بأن سببها قد يكون عدم توازن في المادة الكيمياوية الدماغية المسماة بالدوبامين، حيث تقوم هذه المادة بإصدار إشارات للسيطرة على حركة العضلات.

ومن الطريف ذكره ان المرضى الذين يشكون من هذه الحاله انّ من يسبق بالشكوى في غالب الاحيان ليس المريض نفسه بل هو شريك الفراش سواء كان زوج , زوجه ,
بعد ان تحولت حياتهم الى جحيم من قلة النوم
ومن المؤسف ذكر ان الحاله تسوء مع تقدم العمر في معظم المرضى وانه و ان وجد العلاج الذي يخفف من حدة الاعراض
إلا انه ليس هناك شفاء نهائي ولعل العاقبه الأهم لهذه الحاله هو انعدام القدره على النوم و الأرق و الذي ينجم عنه الشعور بالتعب و النعاس خلال اليوم و خفض القدره الذهنيه بسبب قلة النوم.
وقد اثبتت بعض البحوث الحديثه عن ترافق هذه الحاله مع فقر الدم و نقص الحديد و لذلك وجب اجراء الفحوص المخبريه المتعلقه بتشخيص ذلك.

بالنسبة للعلاج فإنه لم يكتشف إلى الآن ما يؤدي إلى الشفاء من هذه المتلازمة، وأن الأدوية التي يستخدمها المصابون يكون الهدف منها التخفيف من الأعراض.

سهام مطهر