تكاثرت شكاوي و انفلاتات التي طرحت عدت علامات استفهام  تتمثل في مشاريع للسكن الإقتصادية المتوقفة بسبب ملفات في يد القضاء.
و حسب ما صدر في جريدة “المساء” التي تطرقت إلى طرح الموضوع بما فيه من كل حيتياته  التي جعلت المئات من الأسر تقتحم الشقق قبل إتمام عملية البيع في  مشروع كبير  بالبئر الجديد يعرف بإسم “السويسي” الذي عرف توقف أكثر من سنة مما أثر سلبا على المنعشين العقاريين .
وفي ملابسات التحقيق حول هذه الفضيحة العقارية، المتواجدة حاليا بين يدي  قاضي التحقيق “عمر كاسي” و في تفاصيل القضية بعد توقف بناء مشروع يرجع إلى الصراع بين الشركاء في المشروع ، حيث قامت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ببحث معمق في هذا الملف الذي تشابكت خيوطه بعد خلاف بينهم ، و إتضح من خلال ملابسات هذه القضية إشتباه في وقوع مقاول في تزوير محضر للجمع العام  الذي أدين بموجبه حيت  إستغل نفوده وعلاقاته بجهات نافدة في الأوساط القضائية  من أجل تكثيف الضغوطات حول شركائه للتنازل على جميع الأسهم   الذي كان يهدف إلى تهديم سير المقاولة.
وجاء في المصدر أعلاه أن مسيريها إضطرو إلى الإقتراض من البنوك من أجل إتمام الأوراش المحددة في العقد وحسب الفيديو الذي في حوزت الواجهة يوضح جليا الشطط في استعمال السلطة حيث من خلاله وجه احد الشركاء استغاتة الى الملك.