رغم أن أسماؤهم منقوشة في ذهن كل المغاربة، وأنهم حفروا أسماؤهم في عالم الالمستديرة على الصعيد الوطني والإفريقي. إلا أن جامعة لقجع كان لها رأي اخر مع أحمد فرس، صاحب أول كرة ذهبية مغربية وهداف كأس إفريقيا، وحسن عسيلة وكلاوة ولقلش. حيث منعتهم من ولوج الملعب أو بالأحرى ولوج منصة الضيوف.

وعلمت جريدة الجهوية بريس أن عشرة شخصيات رياضية ومسيرة تحمل تذكرة VIP من ولوج الملعب.

وبعد المنع عاد الممنوعون من منصة الضيوف إلى مدينة المحمدية، حيث تابعوا المباراة من أحد مقاهي مدينة فضالة.

وأضاف مصدر الجريدة أن هشام أيت منا هو من عمل على تسليم أساطير كرة القدم المغربية الدعوات vip، بعدما احتقرتهم جامعة لقجع وسلمتهم تذاكر المنطقة رقم 1 “فريميجة” أو “المكانة”.