مجتمع

إدريس أزلال النائب الأول لوكيل الملك بإبتدائية بنسليمان. إسم يرعب كل المجرمين و الخارجين عن القانون

“توفيق مباشر” “الجهوية بريس”

في إطار الورش الوطني لإصلاح منظومة القضاء وتحديث الإدارة المغربية وتجويد الأداء الإداري وتخليقه والرفع من وثيرة النجاعة القضائية، التي يقودها عاهل البلاد والقاضي الأول جلالة الملك محمد السادس،أصبح إسم السيد إدريس أزلال النائب وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بنسليمان يرعب بالنسبة لكل من يمتهن السرقة ويعترض سبيل المواطنين ويسلبهم ممتلكاتهم كابوس حقيقي لمحترفي المخدرات و المافيات بنفوذ الدائرة القضائية بنسليمان فالرجل يعمل منذ قدومه الى الداخلة على قدم و ساق بصفته النائب وكيلا للملك حيث عُرف عنه النزاهة و الإستقامة و الصرامة في تسيير هذا المرفق
و قد نوه المواطنون أكثر من مرة بالأحكام الصادرة عن إبتدائية بنسليمان و اعتبروها عادلة و منصفة حيث لقيت هذه الأحكام استحسانا كبيرا وسط ساكنة المدينة في العديد من الملفات، فمنذ تنصيبه النائب وكيلا للملك بنسليمان، بادر الرجل الوقور الذي عرف بكل أوصاف النباهة والحكمة والصرامة و النبوغ العلمي و القانوني ،إلى إثراء مجال العدالة كفضاء خلاق للعمل وفق ما يمليه عليه موقعه الحساس، في تعامله مع القضايا المعروضة عليه
تجربة الأستاذ إدريس أزلال في مناصب عدة جعلته يترك بصمته بشكل جلي، فبدت مناقب هذا الرجل وخصاله بارزة وغاية التأثير في طرحه للمواقف الوازنة بكل حكمة وتمعن توليه المسؤولية جعلته يجمع بين اللين والحزم يميل الى تحقيق العدالة وتحري الصواب، مما جعله يحظى بالثقة و الإجماع على أنه الرجل المناسب في المكان المناسب
وبشهادة فعاليات المجتمع المدني ووسائل الإعلام و المرتفقين بإبتدائية بنسليمان فتعيينه بهذا المنصب الحساس لم يكن أبدا محض الصدفة، بل جاء اعترافا للمجهودات التي بذلها الرجل في سبيل تحقيق العدالة الإنسانية منذ سنوات. السيد إدريس أزلال
خبر لا يمكن أن يتوقعه الجميع أو حتى تصديقه، لكن الموقيع “لجريدة الجهوية بريس” كانت حاضرة والوقوف على الأعمال الجليلة التي يقوم بها هذا المسؤول القضائي.
السيد إدريس أزلال النائب الأول لوكيل جلالة الملك بالمحكمة الابتدائية ببنسليمان وجه شاب وجديد بهذه المحكمة.
مسؤول أقل ما يمكن أن نقول عليه أنه أعطى دفعة قوية للنيابة العامة بإقليم بنسليمان وذلك بفتحه باب مكتبه أمام الجميع مع تسريع الشكايات ومواكبتها بإعطاء تعليماته للجهات المختصة للبث فيها وهو ما كان المواطن السليماني ينتظره.
فالسيد إدريس أزلال بات نموذجا جديدا لمفهوم عمل النيابة العامة الجديد والذي يتمحور حول طريقته في الإصغاء والأخذ بيد المظلومين لإرجاع الحق إلى أهله من جهة، ومن جهة أخرى نجده صارم ومتشدد مع كل المخالفين للقانون.
مسؤول يستحق أن ترفع له القبعة وأن نشد على يديه بحرارة، بل نتوجه من موقعنا كإعلام إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لنقول له على لسان رعاياه، مثل هذا المسؤول هو من يبحث عنه المواطن ويرحب بتواجده في بسط الأمن وتوفير الأمان لرعايا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: