صوت وصورة

 الإهمال بعد نهاية الصلاحية

لم يلق المواطن البسيط مصطفى سوى الإهمال من شركة البناء التي كان يعمل بها على إثر الحادثة الخطيرة التي راح ضحيتها إثر سقوطه من الطابق العلوي فوقع له كسر على مستوى العمود الفقري ليتم نقله إلى مستشفى خاص إلا أن العملية لم تكلل بالنجاح و منذ ذلك الحين و هو يرقد طريح الفراش لما يفوق السنة دون أن تلتفت له الشركة المشغلة مع العلم أن له طفلين في مقتبل العمر مع ما يتطلب ذلك من مصاريف للأكل و الدراسة حيث البنت لها 14 سنة و الإبن لا يتجاوز 10 سنوات ناهيك عن مصاريف الدواء التي يتطلبها هو نفسه مع الإشارة أن المنزل الذي يقطنه هو هبة من عند المحسنين كما تضيف زوجة السيد مصطفى على أنه مع كل جلسة محاكمة تصحب زوجها على كرسيه المتحرك لكن دون جدوى و لا تفهم مجريات القضية فرغم توكيلهم إمكانية إلا أن هذه الأخيرة لا تتدخل في الجلسات و ترفض التصريح للضحية عن مستجدات القضية مما يطرح علامة استفهام ، مما حذا بالزوجة إلى مناشدة الملك للتدخل في ملف زوجها ليعرف طريقه الصحيح و إنصافه صحبة أسرته الصغيرة . فؤاد زروال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: