وطنية

البوليس ينهي تحقيقاته والملف يتداوله القضاء في اﻷيام القليلة المقبلة

على إثر المقال الذي نشرته الجريدة ” الجهوية بريس ” و بالمناسبة ندعو المتتبعين للشأن الرياضي العودة إليه لقراءة مضامينه و التي تحث في مجملها إلى التكاتف لمساعدة الفريق على الخروج من فترة الفراغ التي يمر منها ، خرج أمين مال الفريق في المكتب السابق المستقيل، بما وصفه توضيحا، ينفي من خلاله ما ورد في مقالنا. ونحن إذ نجد أنفسنا كما طلب أمين المال السابق مجبرين على التفاعل و الرد ، نخبره ونخبر كل المتتبعين أننا نمارس مهنتنا بمصداقية وبحياد ولا نرغب أبدا في إثارة أي تشويش في هذه الظرفية التي يمر منها فريق الشباب العزيز على أبناء المحمدية. كل ما فعلناه هو نقل الخبر من مصادر أمنية وقضائية موثوق منها، وأكيد نتفق مع أمين المال السابق في كون الضابطة القضائية أجرت أبحاثها واستمعت فعلا لكل اﻷطراف، وهذا إجراء عادي يسبق عادة الانتقال إلى ردهات المحكمة التي تمتلك الشرعية في إصدار الحكم. أولا من حيث الشكل : كان على أمين المال إصدار بيان يشرح فيه بالأرقام مصحوبة بالوثائق ليوضح مصاريف المنحة التي تلقاها الفريق ، تانيا نؤكد له أن المجلس البلدي لم يتوصل بأي وثيقة تبرر صرف مبلغ 320 مليون وحتى الخبير المحاسباتي الذي تم تعيينه عن طريق المحكمة وفي تقريره الموضوع في مكتب وكيل الملك ولدى المجلس اﻷعلى للحسابات أكد أنه استمع للرئيس السابق وأن هذا اﻷخير لم يقدم ولا وثيقة تبرر تلك المصاريف . من حيث المضمون كان من باب الأولى على السيد أمين المال السابق بسط التقرير المالي بكل حذافيره و لا سيما أن لا مناسبة تعلو على مناسبة الجمع العام لتنوير المنخرطين و عموم المواطنين بميزانية الفريق .في الأخير تهمس في أذن السيد أمين المال إن كان كما يقول يبحث عن مصلحة الفريق أن يترك مسيريه الحاليين يشتغلون بعيدا عن حروب السب والشتم التي تحملها صفحات الفيسبوك والتي يطالعها جمهور الفريق بحسرة .. ونؤكد له من باب التنبيه أن شتمه وترويجه لما ليس له عنده دليل سيسيء لاسمه ويصغره في نظر الجمهور قبل أن يسيء ﻷشخاص لبوا النداء من أجل إنقاذ فريق عريق. وبالمناسبة،الهزيمة اﻷخيرة في مكناس والتي فرحت لها يا عاشق الفريق، لم تكن نكراء ولن تكون نهاية العالم والفريق قادر على تدارك اﻷمر بفضل رجاله وجمهوره. ونقول في الختام،لن يثنينا عن القيام بدورنا كإعلاميين نقوم بما تمليه علينا مهنة المتاعب و أننا لن نتردد في فضح الخروقات كيفما كان أبطالها.
الجهوية بريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: