صوت وصورة

التحسيس للحد من خطورة داء السكري بحضور عالي سالم الشكاف

في مبادرة إنسانية بمناسبة اليوم العالمي لداء السكري الذي يتزامن مع 14 نونبر من كل سنة قامت جمعية داء السكري الأكاديمية المحمدية بشراكة مع الجامعة المغربية لداء السكري و الهلال الأحمر المغربي بمبادرة تهدف إلى التحسيس بمخاطر هذا الداء الذي يقتل في صمت إن لم يتم الانتباه له و قد أعطى انطلاق هاته المبادرة السيد علي سالم الشكاف عامل صاحب الجلالة على إقليم المحمدية الذي قام بزيارة ميدانية ، و قد حرص أصحاب المبادرة على القيام بالتحسيس وسط فئة عمرية هي بمثابة ركيزة المجتمع مستقبلا و هي التلاميذ الصغار بالمؤسسات التعليمية و قد كانت المفاجأة مهولة لتفشي هذا الداء وسط أطفال في سن مبكرة جدا لا تتجاوز الثلاث و الأربع سنوات و ما ينذر بالخطورة هو حجم مستوى السكر لديهم فكيف به في مرحلة الشباب و المراهقة و ياتي هذا نتيجة انعدام الوعي للأسر بأهمية التغذية للطفل حيث يتم إعطاءه مواد غير صحية في الفطور كالحلويات التي يجب استبدالها بالفواكه كالموز و التفاح أو حتى العسل في حالة تفضيل الطفل للحلاوة و أنه إن لم يتم الانتباه لسوء التغذية سيضر كثيرا بصحة الطفل لخطورة المرض على العيون أو لا قدر الله إلى بثر إحدى الأرجل ، كما أضاف الدكتور خلافة محمد اختصاصي داء السكري و أمراض الغدد و أمراض التغذية و رئيس الجمعية المغربية لداء السكري و عضو الجمعية الأكاديمية المحمدية لداء السكري أن أهمية التحسيس داخل هاته الفئة العمرية الصغيرة لاختلاف طرق العلاج فإذا كان الكبار يتناولون الأقراص فالأطفال يأخذون الأنسولين و بالتالي تكون المضاعفات مختلفة حيث يكون لها تأثير مباشر على نمو سليم للطفل – من هنا يستمد الشعار الدولي أهميته : حياة سليمة مع داء السكري – كما تكون هناك مضاعفات على حسن تمدرس الطفل و لهذا قمنا يضيف الدكتور خلافة بورشات تحسيسية للتعريف بأهمية الغذية المتوازنة في حياة الطفل المريض ، و أهمية الحركة ( الرياضة ) كما بيننا طرق التعامل و التعايش مع داء السكري لحياة سليمة دون مضاعفات
فؤاد زروال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: