وطنية

التلوث بالمغرب: دق ناقوس الخطر بكل من الدارالبيضاء والمحمدية وآسفي 

أفادت دراسة حول التلوث بالمغرب أنجزها مكتب دراسات لفائدة كتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة قبل سنوات، بأن مستويات كبيرة و قاتلة من الرصاص والزئبق والكدميوم منتشرة في الهواء والماء في مناطق عديدة بالمغرب نتيجة التدهور البيئي، بالرغم من التطمينات الرسمية من كون الأمور لاتستدعي التهويل، لكن من دون القيام بنشر النتائج كما توصلت بها كتابة الدولة في البيئة..
المعطيات المخبرية التي كشفت عنها الدراسة، بحسب ماتسرب منها ، تفيد بأن هناك مستويات عالية وقاتلة من التلوث بالكدميوم في منطقة الجرف الأصفر، وآسفي، وبالزئبق في منطقة المحمدية، وبالرصاص في كل من منطقتي عين السبع وسيدي البرنوصي.
ومن المعلوم أن الرصاص والكدميوم والزئبق من بين أخطر الملوثات المؤثرة على صحة الإنسان، وذلك بتأثيرها المباشر على الجهاز العصبي وعلى وظائف الكلي والكبد والجهاز التنفسي والقدرة الإنجابية، ويصنف الكدميوم بأنه مادة مسببة للسرطان. وهو مادفع بمجموعة من الأطباء إلى محاولة الربط بين هذه المعطيات المتسربة وارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القصور الكلوي والفيروسات الكبدية والأمراض التنفسية، وهو مايشكل بحق تحديا صحيا كبيرا.
وبالرغم من دق ناقوس الخطر وكون الأمر يتطلب تدخلا عاجلا، إلا أنه لم يسجل لحد الآن أي تحرك في اتجاه احتواء الوضع ، بالرغم من خطورته.
وفي علاقة بموضوع التلوث البيئي، تتحدث التقارير الدورية المرفوعة إلى المسؤولين محليا ومركزيا في مجال مراقبة نسبة التلوث بالدار البيضاء، عن وضعية كارثية وعن مستويات قياسية في أماكن محددة من العاصمة الاقتصادية للمغرب، هذه التقارير مبنية على تحاليل محطات مراقبة جودة الهواء و الموزعة في أنحاء مختلفة بمدينة الدار البيضاء.
وبالرغم من كون المسؤولين يعتبرونها لم تصل بعد إلى مستوى ينذر بالكارثة ، إلا أن ارتفاع مؤشرات الاصابات بين الأطفال بأمراض الحساسية، يدفع في اتجاه طرح التساؤل إن كان الأمر يستدعي بالفعل دق ناقوس الخطر، خاصة بعد ارتفاع حالات الإصابة بالحساسية، تزايد عدد المعرضين لأزمات الربو وتنامي عدد الالتهابات التنفسية عند الأطفال، تلك هي النتيجة المباشرة لارتفاع معدل التلوث الهوائي بمجموعة من المدن المغربية وفي مقدمتها مدينة الدار البيضاء.,
ففي دراسة كانت قد أعدتها وزارة إعداد التراب الوطني والماء والبيئة بالمغرب سابقا قبل الدراسة الأخيرة المتكتم عنها ، فقد تم الوصول إلى أن ارتفاع نسبة الدخان الأسود من 9 إلى 87 ميكروغراما بالمتر المكعب، ينتج عنه ارتفاع الوفيات بنسبة 9 %، و نوبات الربو بنسبة 6 %، مع ارتفاع إصابة الجهاز التنفسي لدى الأطفال أقل من 5 سنوات بنسبة 8.37 %
الدراسات والتقارير المنجزة في هذا الإطار، تضع مدينة الدارالبيضاء على رأس المدن الأكثر تلوثا على مستوى الهواء، وخلصت إلى كونها تعيش أزمة بيئية خانقة غير معلنة رسميا، الأمر الذي يستدعي دق ناقوس الخطر والتفكير بجدية في التعامل مع المشكل والتخفيف من حدة تلوث الهواء إحدى هذه الدراسات الميدانية اعتبرت أن السيارة الواحدة بالمدينة تلوث مقدار ما تلوثه أربع سيارات في أوربا ، بمعنى أن 500 ألف سيارة بالدار البيضاء تلوث مقدار ما تلوثه مليونا سيارة في أوربا وسائل النقل بجهة الدار البيضاء في تزايد متواصل، حيث تمثل حوالي 37% من مجموع الحظيرة الوطنية وتعتبر العربات المستعملة للبنزين من أهم الوسائل المساهمة في قذف أوكسيد الكربون والمركبات العضوية وثاني أكسيد الآزوت في حين تتسبب العربات المستعملة للدييزل في قذف كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكبريت والغبار.

محمد المنتصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: