القليعة:هل عجزت سلطات المدينة على تحرير الملك العمومي؟؟

10 يونيو 2021 - 2:06 م

متابعة محمد أوبها_أكادير_

أضحت مدينة القليعة ضواحي إنزكان أيت ملول الوجهة المفضلة للإغتناء السريع والاستثمار في المقاهي بالمدينة، حيث أضحى بين كل مقهى ومقهى مشروع مقهى فلا يكاد زقاق يخلو من مقهى أو أكثر من ذلك.

مظاهر باتث تؤرق الساكنة فلا حديث يدور بينهم سوى عن إحتلال أصحاب المقاهي للملك العمومي خصوصا بالشارع الرئيسي للمدينة التي يبلغ تعداد سكانها المئة ألف نسمة.


الشارع الرئيسي الذي يعرف حركة مرورية مكثفة يضطر فيها مواطنو مدينة القليعة لإتخاد الشارع مكانا للمرور بعد إحتلال ارباب المقاهي والمحلات التجارية للأرصفة ما يشكل تهديدا لسلامة المواطنين.

أمر غير مفهوم ذاك الإستحواذ الذي يتعمده بعض ارباب المقاهي والمحلات على الملك العمومي بالمدينة ما يفرض على المواطنين المشي وسط الشارع أمام أعين السلطات المحلية ومنتخبي الجماعة الترابية بالمدينة.

فهل عجزت السلطات بمدينة القليعة على حماية الملك العمومي أم ان جباروت أصحاب المقاهي يتحدى السلطات والمنتخبين؟؟؟ أسئلة يطرحها الرأي العام بالمدينة في إنتظار تدخل السلطات الإقليمية تحت إشراف عامل الإقليم لفك معظلة إحتلال الملك العام التي عجزت سلطات القليعة عن حلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: