حوادثمحلية

المحمدية: المقدمين داو ليا المزاح ، و مني سولتهم قالو سير لدار العجزة ولقيت غا صندوق واحد ….

وسط الشارع المحاذي للمقاطعة الحضرية الثانية وفي جو حارق إختار أفراد أسرة معوزة مكونة من ثلاثة أبناء صغار و أبويهما الجلوس محتجين على ماوصفوه ب “حكرة المقدمين”.

الواقعة جاءت إثر حجز أعوان سلطة لعربة ممتلئة بفاكهة المزاح ، تمتلكها الأسرة و التي تشكل مصدر دخلها الوحيد .

رب الأسرة أوضح أن الفاكهة لم يسدد بعد ثمنها و أنه تم الحجز على عربته وحدها دون العربات الاخرى ، وأثناء إستفساره لمصير بضاعته ، قال أعوان السلطة أنهم سلموها لإحدى دور المسنين .

الأب مرفوقا ببعض المواطنين ذهبوا إلى دار المسنين ليصدموا بوجود صندوق وحيد فيما لم يعرف مصير الصناديق الأخرى .

هذه الواقعة تسأل السلطات حول مخططات إدماج هؤلاء الباعة المتجولين و حول مصير السلع المحجوزة و فيما إذا كانت هناك إختلالات من قبل أعوان السلطة التي من شأنها المساس بصورة الإدارة بشكل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: