محلية

المحمدية: ريحة خانزة فالجو عاوتاني …

ليست هي المرة الأولى التي يشتكي فيها سكان مدينة المحمدية من روائح كريهة تجهل مسبباتها.

هذه الروائح التي إنتشرت مساء اليوم بأجواء المحمدية لم تلاقي أي تحرك من لدن الشرطة البيئية أو مصالح الجماعة ، في الوقت الذي كان فيه يخرج الرئيس السابق للمجلس الجماعي حسن عنترة قصد معرفة مصدر الروائح .

فإلى متى ستبقى مدينة الزهور كريهة الرائحة و الأصل في الزهور الطيب، سؤال نطرحه على المسؤولين و نتمنى أن تكون إجابته تطبيقية لا نظرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: