رياضة

المحمدية: عيد رائع مع البارصا و الشباب فملعب البشير…

أساطير البارصا ستحل بالمغرب وبمدينة الزهور التي أنتجت أساطير كروية ، رصعت أسماءها بالذهب في ذهن أهل فضالة والمغرب ، الضيوف أكدوا حضورهم لتخليذ إسم رجل من عظماء الكرة المغربية ألا و هو فرس.

فرس ، سيحتفى به وسط أهله و في ملعب لا ينساه التاريخ ، ملعب البشير ، ملعب قدر له أن يحتضن هذه المباراة رغم كل العراقيل ، بل وقدر له أن يظهر من جديد وبقوة محلقا في فلك العالمية.

العالمية ، سترفع روؤسنا في فضالة عاليا ، فمكانتنا هي تلك وليست دخيلة ، فالشباب لعبت و بارين ميونخ لمن لا يريد أن يعرف ولو أن الأمر معروف .

تحية إذن لقائد سفينة الشباب ، الذي يستحق منا كل الإحترام و التقدير بما حققه للشباب ، للمدينة و للمغرب بهذه المباراة ، التي حتما ماستجلب الأنظار ،وتحية كذلك للمجلس بتحكميه لسلطة العقل ولو بعد إرتباك، و تحية أكبر لجماهير لم ولن تتخلى على فريقها مهما حصل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: