وطنية

الملك يدخل على خط قضيتي “قايد الدروة” و”مي فتيحة” ويتخذ هذه القرارات

بعد قضية قايد منطقة “الدروة” بإقليم برشيد الذي حاول ابتزاز شرف سيدة متزوجة، وقضية “مي فتيحة” بائعة الحلوى والفطائر التي انتحرت بإضرام النار في نفسها بعد ما احتجز أعوان السلطة بضاعتها، وكذا قضية قايدة تمارة التي احتجزت بطائق التعريف الوطنية للمواطنين، أصدر الملك محمد السادس تعليماته إلى وزير الداخلية محمد حصاد، والوزير المنتدب لديه، الشرقي الضريس، بعقد جلسات عمل بمختلف جهات المملكة مع الولاة والعمال ورجال السلطة بمختلف أسلاكها لدراسة هذه الوضعية، بهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أوفر للتعامل مع المواطنين بطريقة قانونية وبدون تجريح أو ممارسات غير أخلاقية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: