المنظمة المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية تصدر بيان استنكاري ودخولها على الخط كمطالبة بالحق المدني بملف الطفل عدنان

14 سبتمبر 2020 - 12:48 ص

بيان استنكاري وتظامني

نظرا لما عاشه الشعب المغربي من قاطبتا مع واقعة الطفل عدنان الذي تم الشويه به واغتصابة وقتله بطرق وحشية فالمنظمة المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن تضامنها المطلق مع أسرة رمز البراءة .
كما أن المنظمة المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن انها ستدخل على الخط كطرف مدني ضد الانسان الوحشي الذي اعتدى على طفل يافع لا يعلم ما هو المكر او الخداع او الاغتصاب . الذي تعرض له حتى اصبح الموضوع ملف راي عام وطني .
كما أن كل اعضاء وعضوات ومنخرطي المنظمة المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية داخل وخارج المملكة يطالبون باقصى العقوبات السجنية مع الأشغال الشاقة حتى يكون عبرة للاخرين .
كما أن مسألة الإعدام فهي ربما قد تكون سبب تخلصه من العذاب هو ما جعل المنظمة المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية تطالب من العدالة المغربية بان تصدر حكما قاسيا بحق الوحش الذي لا قلب ولا رحمة بقلبه تجاه طفل بريئ ذنبه الوحيد هو انه لايدخل قلبه الخبث .
لكل ذلك فالمنظمة المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن تضامنها المطلق ومؤازرتها لاسرة رمز البراءة وانها ستدخل على الخط كمطالبة بالحق المدني ضد المجرم مهما كانت ظروفه الشخصية وكذلك ضد كل من ارتكب اي جرم مماتل سيلقى المنظمة المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية امامه صامدة بكل ما تملك من امكانيات .

امضاء الرئيس. أمينة بلمزوقية
المنسق العام. محمد امار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: