حوادث

الوكيل العام للملك بالبيضاء يأمر بإجراء بحث قضائي في انفجار صهريج بمصنع تذويب الحديد بالشلالات المحمدية

أمر صباح اليوم الخميس حسن مطر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بالمحمدية بإجراء بحث معمق من اجل الوصول للأسباب الحقيقة للانفجار وقد استهلت عناصر الضابطة القضائية ابحاتها بالاستماع إلى ثلاثة مسئولين بالشركة في محاضر رسمية طبقا لتعليمات النيابة العامة وعاينت مكان وقوع الانفجار وكدا الاستماع إلى بعض العمال لجمع المعطيات التي تفيد البحث وفي تفاصيل الواقعة استيقظت في الصباح المبكر ليوم الخميس حوالي الساعة الثانية ساكنة مشروع عملية ” الشلال ” 1 و 2 ودوار لبراهمة بالجماعة القروية للشلالات التابعة لنفرد عمالة المحمدية وهم يعدون الخسائر التي لحقت بمنازلهم المجاورة لشركة تذويب الحديد ” ميس ” جراء انفجار قوي لصهريج ” الفيول ” يستعمل في تشغيل المحركات بداخل المصنع وفوا توصلها بوقوع الحادث هرعت عناصر الوقاية المدية بالثكنة المحمدية إلى مكان الحريق وتمكنت من إخماده بمواد الإطفاء واستنفر وقوع الحادث مختلف الأجهزة الدر كية حيت حل بعين المكان كل من إدريس امجرار الكونونيل ماجور قائد الدرك الملكي بالدار البيضاء ومحمد عالي الهمة رئيس سرية الدرك الملكي بالمحمدية والملازم عبد القادر بكير نائبه وقائد قيادة زناته الشلالات ليتم معاينة المكان واخذ عينات من مادة الفيول من طرف عناصر التشخيص القضائي للدرك الملكي بجهوية الدار البيضاء وحالتها على المختبر المختص في هد الشأن وقد مدخل الشركة وقفة احتجاجية لسكان المجاورين للمصنع رافعين الأعلام ومطالبين بإغلاق الشركة وانتقالها إلى مكان أخر نظرا لخطورة الوضع على السكان وكدا وجودها وسط كثافة سكانية يندر بأخطار عديدة مما تسببه من تلوت في البيئة وأمراض خطير للإنسان خصوصا الأطفال الرضع ويذكر أن الشركة تتواجد بمدخل طريق السيار عين حرودة في اتجاه الرباط وقرب المشاريع التنموية التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بجماعة الشلالات عمالة المحمدية والتي تندرج في أيطار البرنامج الوطني مدن بدون صفيح ونظرا لما تسببه هدا الشركة من إضرار خطيرة اضطرا عدد من السكان المجاورين بالمشروع الشلال 1 و2 ترك منازلهم خوفا على صحتهم وصحة وأطفالهم خصوصا الرضع وكانت الساكنة قد طالبت في العديد من المناسبات والوقفات الاحتجاجية من عامل عمالة المحمدية بحل مشكل الثلوت الخطير الذي يسببه مصنع تذويب الحديد بالشلالات ولكن دون جدوى الساكنة تعاني ولازالت تعاني في صمت وقد سبق أيضا أن راسلت جمعيات المجتمع المدني العامل السابق في هدا الموضوع الذي بقى حبرا على ورق دون حل المشكل وبعد وقوع الانفجار الذي كاد أن يحدث كارتة خصوصا أن مشروع الشلال يعرف ضعفا خطيرا في البنية التحتية تندر بكارثة في أي لحظة وقع مثل هده الانفجارات ولازالت الساكنة المجاورة للمصنع منظمتا الوقفة الاحتجاجية مطالبتا بحضور عامل عمالة المحمدية بعين المكان والإنصات لهموم المواطن الذي يعاني في صمت

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: