مجتمع

بيان صادر عن لقاء تواصلي

نظمت جمعية بلا حدود للتنمية المستدامة بالتنسيق مع إتحاد جمعيات المحمدية يوم الأحد 27 دجنبر 2015 لقاءا تواصليا مفتوحا حضره عدد من فعاليات المجتمع المدني بالمحمدية.

وقد تدارس اللقاء مجموعة من القضايا المتعلقة بالفعل الجمعوي بمدينة المحمدية، والخيارات المطروحة للرقي بالفعل الجمعوي والتداول حول سبل التشاور الجماعي بين الجمعيات من جهة ومع السلطات العمومية من جهة ثانية

من خلال  محورين تداول فيهما الحضور على الشكل التالي :

  1. المحور الأول : إشكاليات التواصل والتنسيقبين بين الفاعلين في الحقل الجمعوي بالمدينة.
  2. المحور الثاني : جمعيات المجتمع المدني والمؤسسات العمومية أية علاقة ؟

و تمت مناقشة مختلف الآراء والتصورات وتبادل وجهات النظر والمقترحات، بخصوص تطوير آليات الاشتغال وخلق قنوات جديدة للتواصل، ودعم المجتمع المدني كشريك أساسي وفعال في تدبير الشأن المحلي بالمدينة، و كذالك الانفتاح على تجارب مختلفة للإستمرار في تطوير مناهج ومقاربات إشتغال النسيج الجمعوي المحلي .

كما توقف اللقاء بإسهاب على مختلف المحطات الحساسة التي مر بها تدبير الشأن المحلي بمدينة المحمدية لفترة ما قبل وبعد الإنتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة، و تباحث الحاضرون والحاضرات في المداخيل التشريعية والقانونية للتمكين الفعلي لجمعيات المجتمع المدني من مقاربة تدبيرية تشاركية مواطنة.

و عليه فإننا في جمعية بلا حدود للتنمية المستدامة نعبر عن:

  • المساهمة في مختلف فضاءات النقاش والتبادل حول مناهج اشتغال الجمعيات وتجاربهم الميدانية
  • دعوة الإتحاد إلى برمجة مسلسل تكويني من أجل تقوية قدرات الفاعلين الجمعويين .
  • برمجت برنامج تواصلي تأطيري بمعية شريكنا الأساسي إتحاد جمعيات المحمدية .
  • التأكيد على الإنفتاح الدائم على كل الفعاليات الجمعوية .
  • استعدادنا التام للتواصل مع الجميع، ونعتبر أنه لا تنازل عن المقاربة التشاركية كآلية ديمقراطية مواطنة من أجل تنمية المحمدية.
  • الحسم في الاختيارات والأولويات، وضرورة الإيمان بالحوار بين كل المتدخلين والفاعلين من جمعيات ومؤسسات، وترسيخ ثقافة الاعتراف ، ونبد الإقصاء بكل أشكاله.
  • لاتنمية للمحمدية في غياب الفاعلين الجمعويين مع التأكيد على وضوح التصورات والاختيارات .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: