محلية

تجارة التقسيط بالمحمدية بين نار الفوضى والرغبة في التطور..

عقد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين سلسلة من الاجتماعات واللقاءات شملت مختلف الفاعلين في القطاعين التجاري والمهني ،وأيضا مع السيدالعامل والسيد رئيس المجلس البلدي…وقد تم إعمال هذه الأنشطةواللقاءات باجتماع تنظيمي موسع ،حضره كتاب وأمناء الفروع والأعضاء الممثلين للاحياء ،وقد كان هذا الاجتماع مناسبة لعرض تقرير الكاتب الإقليمي الذي تضمن الوضعية التنظيمية والمهنية ومختلف الإكراهات والمشاكل التي يعاني منها قطاع التجارة بالمحمدية ومدى تأثير ذلك على الرواج التجاري وما يخلفه من سلبيات تؤدي الى تفاقم المشاكل والمضايقات والمنافسة غير الشرعية وبالتالي الى متاعب كثيرة قد ينتج عنهاالافلاس التام ،ومع كل ذلك مازال هناك بصيص من الأمل والرغبة في التطور،كما تناول العرض تجبر بعض الشركات الموزعة لمنتوجات غذائية وتعاملاتها الغير المنصفة لحقوق تجار التقسيط ..وفي المناقشة تم تسجيل الجو الإيجابي الذي ساد مختلف التدخلات والمناقشات وتقديم المقترحات قد تسهم في حل المشاكل او على الأقل الحد من تفاقمها،وقد كان لب النقاش إيجابيا،حيث تناول عمق المشاكل والمعوقات المطروحة بكل تفاصيلها وما يخلفه ذلك من قلق عميق لدى مختلف الممارسين في القطاعين التجاري والمهني ..وقَد اجمع الحضور على تسجيل الخلاصات التالية:  -يسجل بشكل إيجابي تجاوب السيد العامل وتفهمه لما يعيشه الوضع التجاري والمهني من اكراهات ومشاكل وكذا بعض الاجابيات ووعد بتتبع الموضوع بالاهتمام اللازم والعمل مع مختلف الأطراف المعنية للبحث عن حلول ناجعة ،ويؤكد ان باب مكتبه مفتوح باستمرار للنظر في اي مستجد او معالجة المشاكل المطروحة ..نفس الرغبة عبر عنها ايضا رئيس المجلس البلدي وخاصة فيما يتعلق باستغلال الملك العمومي وكل ماله علاقة باختصاصات المجلس البلدي. -يفوض المكتب الإقليمي متابعة البحث والمعالجة لقضية جبروت بعض الشركات التي تستغل التجارالصغاربشكل يراعي مصالحها فقط دون استحضار حقوق وكرامة التاجر،وخاصة بعض شركات المشروبات الغازية، وايضابعض شركات انتاج الحليب ومشتقاته،وشركات مواد اخرى تتعامل بجفاء والامبالات مع اصحاب المحلات التجارية الصغرى والمتوسطة..وبعد دراسةموضوع هذه الشركات وتعاملاتها الجافة واستغلالها البشع ،يتم اتخادمبادرات نضالية ضدها ومقاطعة منتوجاتها إن لم تبادر لمراجعة تعاملاتها وطرح الحلول المعقولة بينها وبين تجار التقسيط.  يستنكر بشدة ما تقوم به مقتصدية الاعمال الاجتماعية لبلدية المحمدية التي تفتح ابوابها للعموم في الوقت الذي كان عليهاالاكتفاء بمنخرطيها من عمال وموظفي بلدية المحمدية لان هذه المقتصدية ،كل شيء تستغله بالمجان على حساب البلدية  وماتقوم به من البيع للعموم يخالف قانون المقتصديات والتعاونيات..ونهيب بالسلطات المحلية ان تقوم بتطبيق القانون ضد هذه المقتصدية التي ساهمت في افلاس عدد من التجار المنظمين وخاصة في محيطها.. وستتخد تنظيمات النقابة تدابير نضالية ضدها اذا لم تبادر الى مراجعة نفسها والكف عن البيع للعموم. -يسجل بقلق مايتعرض له بعض التجار والمهنيين وحتى المواطنين في الأحياء الجانبية والهامشية  وخاصة رياض السلام وغيره من الأحياء المنسية ،من اعتداءات ومضايقات وابتزازات من طرف بعض المنحرفين والعربدة واللصوص،وحيث يتم ترويج المخدرات والأقراص المهلوسة والسجائر المهربة والممنوعات ،كما تحدث سرقات واعتراض المارة ،ونهيب بالامن في المدينة القيام بالمبادرة الى معالجة الاختلالات الأمنية المسجلة في هذا الإطار،ونقدّم لهم الشكرمسبقا على ما يقومون به من مجهود للحفاض على أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم وراحتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: