وطنية

تساقطات مطرية تنعش آمال الفلاحين بإقليم الخميسات

استقبل إقليم الخميسات و عاصمته بالأخص تساقطات مطرية جد مهمة طيلة ليلة أمس الثلاثاء 22 مارس 2016 و بفترات متقطعة خلال النهار أدخلت البهجة و السرور في قلوب المواطنين و الفلاحين لما لها من نفع على مستوى الإنتاج الفلاحي. و عاشت الخميسات ليلة أمس على وقع تهاطلات مطرية جد مهمة انطقت من منتصف الليل و استمرت الى غاية منتصف النهار بغزارة شديدة بلغت في بعض الأحيان إلى 50 ملم. ورغم أن التساقطات المطرية كشفت الكثير من الاختلالات بمدينة الخميسات لا سيما فيما يتعلق بسرعة انجاز بعض الاشغال او جودتها اوعدم وجودها أصلا فإن للتساقطات المطرية الأخيرة الكثير من المنافع على مستوى الإقليم منها تغذية حقينة سد قنصرة المتواجد بتراب الاقليم حيت سجلت نسبة الملأ و كمية المخزون ارتفاعا كبيرا بالإضافة إلى واد بهت الواقع بجماعة آيت سيبرن. ومن المرتقب أن تنعش أيضا هذه الأمطار موسم الربيع الذي يعتمد عليه من قبل الفلاحين بإقليم الخميسات كمراعي طبيعية، والتي تشكل مصدرا مهما لرعي المواشي في المنطقة ، في ظل ارتفاع أسعار الأعلاف، وترقب مربي الماشية فصل الربيع الذي يخفف عنهم أعباء تربيتهم للمواشي خاصة و أن إقليم الخميسات يرتكز على المجال الفلاحي بالدرجة الأولى. و في سياق متصل تتوقع مديرية الأرصاد الجوية أن تستمر التساقطات المطرية بإقليم الخميسات إلى غاية الخميس المقبل، كما أنها ستهم مختلف مناطق المملكة بكميات متفاوتة. ياسين الحاجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: