وطنية

تلاميد م.مدارس معاوية بعين الجوهرة ينفتحون على الثقافة الامازيغية.

كما جرت العادة ،وككل سنة تنظم جمعية البدائل للتربية والتنمية الاجتماعية بتيفلت دروسا في تعلم اللغة والثقافة الامازيغيتين باقليم زمور،مع التركيز على البوادي التي تغيب عنها هده اللغة الرئيسية الى جانب العربية ،ويدخل هدا الورش القيم الدي تلتزم به الجمعية المنفتحة على هده الثقافة الغنية بتراثها وتاريخها العريق عند المغاربة في اطار الشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الامازيغية الدي يدعم مثل هده الاوراش والتظاهرات ،بحيث انطلقت الدروس التعليمية والتعلمية مند فاتح اكتوبر الى نهاية شهر دجنبر من سنة 2016 داخل اجل ثلاتة اشهر كما هو مسطر بعقد الشراكة.
وخلال تقديم الدروس تم ادماج تكنولوجيا الاعلام والتواصل في عملية التدريس،حيث استعمل الاستاد المؤطر مجموعة من الموارد الرقمية والرسمية التي توجد بالموقع الخاص بالمعهد الملكي،مما سهل بشكل كبير هده الوسائل الحديثة عملية تعلم الامزيغية بالنسبة للتلاميد المستفيدين عن طريق الصوت والصورة،الشيء الدي جعلهم اكثر دافعية ورغبة في التعلم،وقد سطرت الجمعية برنامج خلال الشهور الثلات تناولت فيه نبدة عن الثقافة الامازيغية والدور الايجابي الدي لعبه المعهد في نشر هده اللغة ،وتلتها حصص في خروف تيفيناغ وكل حرف معزز بكلمات ،وفي الشهر الموالي تمارين في الخط مع تمارين كتابية خاصة بملء الفراغ ،وتقديم كدلك الارقام باللغة الامازيغية مع الايام والشهور والتعرف على الحيوانات والقيام بحوارات ثنائية.وفي ختام هده الاوراش القيمة تمت توزيع الشواهد على المتفوقين وتقدم كل من السيد مدير المؤسسة بالشكر للمعهد الامازيغي على ترسيخ هده اللغة داخل المجتمعات المغربية وجزى الشكر كدلك لجمعية البدائل على مبادرتها في التطوع ونشر اللغة الى جانب المعهد
15871112_1043783465750585_1381403709_n

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: