وطنية

جرائم القتل والانتحار تبلغ أقصى مستوياتها في المغرب في الآونة الأخيرة

زكرياء الدويبي

مؤشرات خطيرة تلك التي كشف عنها تصاعد جرائم القتل والانتحار في المغرب في السنوات القليلة الماضية، حيث شهدت المملكة هذا الأسبوع مجموعة من الجرائم في حق الغير والأصول، إضافة إلى حوادث الانتحار التي بلغت مستويات مقلقة.

وشهدت الأيام القليلة الماضية مجموعة من جرائم القتل، أبرزها جريمة القتل البشعة التي راح ضحيتها شاب يبلغ من العمر 18 سنة، في ثاني أيام العيد، إثر طعنة قاتلة في شجار بحي الأزهار بالدار البيضاء، قبل أن تتمكن المصالح الأمنية بمنطقة البرنوصي، فجر الجمعة من إيقاف الجاني الذي يبلغ 20 سنة رفقة أربعة اصدقائه، ومتابعة الجاني بتهمة تتعلق بالضرب والجرح المفضي إلى الموت وعدم التبليغ في حق أصدقاء الجاني.

وفي مدينة الدار البيضاء دائما، تمت متابعة بستاني في عقده الخامس بارتكاب جريمة القتل العمد المقرون بالسرقة الموصوفة مع التمثيل بالجثث في حق مواطنين إسرائليين يقطنان بمدينة الدار البيضاء.
كما شهد حي تولال الشعبي بمدينة بمكناس، جريمة قتل بشعة إثر إجهاز زوج في عقده الخامس على زوجته بواسطة سكين عن طريق الذبح، وإقدامه على الانتحار بإلقاء نفسه أن يلقي من الطابق الثاني بعدما فشل في محاولة الانتحار الأولى عقب توجيه طعنات نفسه، ليفارق الحياة 3 ساعات بعد نقله إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمدينة مكناس.

وفي نفس السياق وضع أب لثلاثة أطفال، يعمل في شركة للمناولة صباح أمس الجمعة، بمدينة جرادة، حدا لحياته بتناوله مادة سامة، واقعة الانتحار هذه تأتي أياما بعد وفاة شخص آخر ينحدر من الحي نفسه، متأثرا بالحروق التي لحقته جراء إضرام النار في جسده، احتجاجا على تنفيذ حكم قضائي قضى بإفراغه من السكن الذي كان يستغله.

إضافة إلى انتحار شاب في وقت متأخر من ليلة الخميس، جراء دخوله في نقاش مع عائلته، وتلقيه تعنيفا من والده، قبل أن ينهي حياته، في حدود الساعة 11 و50 دقيقة، برمي نفسه من الطابق الرابع لمنزل عائلته في منطقة سلام أهل الغلام، بمدينة الدار البيضاء،

كما شهدت منطقة أولاد أمغار بجماعة تمسمان بإقليم الدريوش، زوال الجمعة، حادث مأساوي تمثل في العثور على فتاتين وتبلغان من العمر على التوالي، 16 و 18 سنة، معلقتين بواسطة حزامين في شجرة بحي الواد المالح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: