صوت وصورة

حزب التجمع الوطني للأحرار ينسحب من دورة فبراير بالمجلس الجماعي لمدنية المحمدية

شهدت دورة فبراير بالمجلس الجماعي لمدنية المحمدية انسحاب أعضاء المعارضة بقيادة حزب التجمع الوطني للأحرار ردا على ما أسموه الجواب الغير المقنع من رئيس المجلس في ملف إغلاق المنطقة السياحية لافاليز بمدينة المحمدية.
و في تصريح حصري له للموقع قال السيد محمد العطواني عضو حزب التجمع الوطني للأحرار أن أسباب الانسحاب من الدورة جاء بناء على القرارات المهيمنة للمجلس و التي لا يتم إشراك فيها كل الأطراف و لا حتى إخبار بقية الأعضاء بالقرارات التي يتم اتخاذها.
و أضاف نفس العضو أن منطقة لافاليز تعتبر منطقة سياحية بامتياز و لا يمكن أن تغلق بقدرة قادر بمنطق التسلط و التحكم لأن هذه السياسة قد ولى عليه الدهر، في ظل الديمقراطية التشاركية التي تسير عليها البلاد.
و اختتم العطواني حديثه أن القرار الذي اتخذه المجلس خلف استياء لدى ساكنة المحمدية، و أن المعارضة مع القرار إذا كان المسألة مرتبطة بالأمن و الاستقرار للمدينة و أنه لابد من إخبار كل الفاعلين و إشراكهم في اتخاذ القرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: