وطنية

درك “تيط مليل” في طريقه للكشف عن هوية سارقي أبقار بمديونة بعد توقيف أشخاص بالرباط

جمال بوالحق

قاد توقيف الدرك الملكي لشاحنة محمّلة بعدة رؤوس من الأبقار بالطريق السيار نواحي مدينة الرباط، بتاريخ الخميس 4 أبريل الجاري، إلى الكشف عن شبكة تتخذ من ضيعة بمنطقة “العرجات” المتاخمة لمدينة الرباط مكانا لإخفاء المسروق من الأبقار والأغنام، قبل الشروع في ترويجها بعد ذلك.
وبعد توقيف هذه الشاحنة برفقة ثلاثة أشخاص، وتضييق الخناق عليهم من طرف الدرك الملكي، بعد تضارب أقوالهم، والشك في أمرهم،أشاروا في نهاية المطاف إلى المكان، الذي جلبوا منه هذه الأبقار، ويتعلق الأمر بضيعة فلاحية توجد وسط غابة بمنطقة “العرجات” نواحي مدينة الرباط، تعود ملكيتها لشخص يطلق عليه الحاج …
وفور توصلهم بهذا الخبر، حلّ على المنطقة العديد من الأشخاص، ممّن تعرضوا لسرقة أبقارهم، التحقوا ب “العرجات” فرادى وجماعات من برشيد وسطات وزعير وسلا والكارة وبن سليمان ومديونة وغيرهما من المدن المغربية، ودخلت على الخط التنسيقية الوطنية للكسابة، التي حلّ بعض أفرادها بالمنطقة، وتوجهوا جميعهم مؤازرين بدرك “العرجات” إلى حيث تتواجد ضيعة الحاج، التي تختفي وسط غابة.
وقد تمكّن الدرك الملكي من الدخول إلى هذه الضيعة، برفقة العشرات من أصحاب الأبقار المؤازرين بالتنسيقية الوطنية للكسابة ،وعاينوا بداخلها بعض رؤوس الأبقار ،وتمكن بعضهم من التعرف على بعضها، التي مازال محتفظا بها داخل الضيعة، من بينها بقرة تعود ملكيتها لعائلة “بليدام” بدوار الحلايبية بمديونة، تعرّف عليها أصحابها، فيما بقي مصير باقي الأبقار التسعة لهذه العائلة مجهولا.
وأشارت مصادر مطلعة على أن سرية الدرك الملكي ب “تيط مليل” دخلت على الخط ،وحلّت بضيعة “العرجات” وعاينت بنفسها الأبقار المتواجدة بها ،وستستمع إلى الأشخاص الموقوفين؛ من أجل تحديد أسماء الأشخاص، الذين سرقوا أبقار عائلة “بليدام” ومعرفة حجم صلتهم بصاحب الضيعة خصوصا وأن هذا الأخير، ينفي علمه بموضوع هذه السرقات ، ويؤكد بأن لا علاقة تربطه بأصحاب الشاحنة.
وأكدّت نفس المصادر، على أنّ هؤلاء الكسابة توجهوا من جديد إلى ضيعة الحاج بهدف معاينة الأبقار المتواجدة بها والتأكد أكثر، إن كان بينها بعض من أبقارهم، لكن تم منعهم من طرف أشخاص يشتغلون مع الحاج، استغلوا عدم وجود عناصر الدرك الملكي معهم، وقاموا بتهديدهم بالعصي ومختلف أنواع الأسلحة من سيوف وسكاكين وهراوات وحالوا دون دخولهم للضيعة.
وأضافت نفس المصادر، على أن الكسابة وأصحاب الأبقار المسروقة البالغ عددهم حوالي 100 شخص قاموا بوقفة احتجاجية وصفتها هذه المصادر ب “الصاخبة” أمام مركز الدرك الملكي، الذي تتبع له الضيعة المذكورة وذلك احتجاجا على امتناع الضابطة القضائية،عن تحرير محضر حول واقعة سرقة الأبقار، واعتبرت هذا الموقف ب “الموقف” المتواطئ والمنحاز لصاحب الضيعة .
وأكد مصدر للجريدة من طرف الكسابة على أنهم لن يسكتوا على موضوع هذه السرقات، وسيقومون بعدة وقفات احتجاجية، سواء أمام درك “العرجات” ، أو أمام مزرعة المدعو الحاج، وسنقوم بإيصال معاناتنا وصرخاتنا عبر القناة الثانية، التي حددت لنا يوم الثلاثاء 8 أبريل للتسجيل معنا. كما نمني النفس بأن تؤازرنا في هذا الاتجاه، مختلف وسائل الإعلام، وتتطرق لهذا الموضوع؛ بهدف إنصافنا وتقديم الجناة للعدالة بكل نزاهة وشفافية بعيدا عن لغة التواطؤ والانحياز لأي طرف كان، مهما كان وضعه الاجتماعي والاعتباري . وعبّرت هذه الأطراف عن أملها في أن يتم التحقيق الجاد مع صاحب المزرعة؛ لأنها لا تستبعد في أن يكون يتوفر على مكان آخر، يخفي فيه المسروقات من المواشي، ونقل إليه المواشي العديدة المسروقة من مختلف المدن المغربية، بعد أن وصل إلى علمه توقيف الشاحنة المشار إليها ؛ لأن ما وجدوه بالضيعة قليل، لا يتناسب مع حجم الأبقار المستولى عليها من مدن متعددة.
ويشار على أن الكسابة لم يفوتوا فرصة تواجدهم ب “العرجات” من غير تصوير الأبقار المسروقة والشاحنة الموقوفة وسيارة صاحب الضيعة، وسجلوا فيديو يبين مكان تواجدهم داخل غابة “العرجات” أثناء توجههم إلى ضيعة المدعو الحاج..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: