مجتمع

دعوة إلى اللمة من أجل وطن في القمة

بقلم الأستاذ والصحفي:
بوشعيب حمراوي

تعلمنا كيف نصنع الأزمات ونغذي البؤس ونزرع اليأس والإحباط هناك وهناك. ونسينا أن نوفر جزئا من جهدنا وأراضينا لبناء الكرامة وتشييد السعادة وزرع المحبة…
تعلمنا أن نقبل بكره العين قبل العقل وقبل القلب. وأن نسترق السمع في أمور لا تعنينا و نغوص سلبا في مشاكل غيرنا لنزيد من معضلاتها…
تعلمنا أن نحضن الغريب قبل القريب. وأن نتركه بلا حسيب ولا رقيب. تلك قيمنا تصيب وتخيب. لكن في ظل تناسل الخونة والمتربصين بالوطن.. وجب التدقيق والبحث والتنقيب…
نسينا ونحن نزداد غلا وحقدا اتجاه بعضنا البعض أن نوفر من غلنا وحقدنا قسطا ضئيلا لمواجهة أعداءنا ونمنح لبعضنا الوقت والمجال من أجل التسامح والتلاحم والتفاهم
نسينا أن نجعل من سمومنا أسلحة فتاكة تقوينا وتحمينا وترهب خصومنا بدل من أن نوظفها للتخلص من بعضنا البعض وإضعافنا وتشتتنا…
نسينا أن لمة الشعب هي الضمان وصمام الأمان لكل مشاريعنا…وأنه علينا إعادة تمتينها وشحن أنفسنا، لنوقف زحف الفساد والاستبداد. لنغير ما بأنفسنا. لأنه السبيل الوحيد إلى التغيير نحو الأفضل نسينا أن رضا الله لا يوجد فقط بالمساجد لكنه هناك في الأحياء الهامشية والقرى النائية. هناك حيث البعض يئنون من قساوة الحياة وظلم البشر..أبواب مفتوحة ليل نهار تنتظر من يقتحمها ليغير حياة من بداخلها…
نسينا أن الحياة وإن تجاوزت القرن لا تغدوا أن تكون أحلاما وكوابيس في لحظة غفوة أو غفلة وأن بين الحقيقة والأحلام ستارة داخل العين تحكمها ذرة في الدماغ.. ترمي بهياكلنا وأجسادنا هنا وهناك…
تلكم أخطاءنا التافهة التي لا يمكن تصنيفها ضمن خانة الكبائر أخطاء من السهل تداركها وتصحيح مسارنا وتحصين وطننا…
لم يكن يوما العقل مرشدنا وراعينا في كل خطواتنا. ولم نعلم بعد كيف نتقبل قدر السماء المحتوم كان ممطرا أو مجرد سحاب بلا غيوم كل عام وأنتم تصححون أخطاءكم وتخففون من ذنوبكم لتلقوا الخالق برصيد من الحسنات يؤمن لكم تأشيرة الجنة…
وأوصيكم شقيقاتي وأشقائي بالشرف لأنه مفتاح لكل أبواب الغرف… وضامن بإبعاد هذا القرف وادعوكم إلى اللمة من اجل وطن في القمة ومن أجل حياة راقية تحمل شعار كلنا مغاربة وكلنا عرب وكلنا مسلمين وتمعنوا كثيرا في هاذين البيتين الشعريين اللذين كتبتهما في شبابي
سيمة العقل الشرف إن غاب عنه انحرف
ذبل الحق وانجرف وعاش الباطل في ترف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: