ردا على ضلام صحيفة النهار الجزائرية

14 أبريل 2020 - 9:08 م

 

بقلم . محمد امار

في الوقت الذي تنشغل فيه كل الصحف والقنوات العالمية بوباء كورونا المستجد كوفيد 19 وكل جريدة تنقل خبر بلادها وتهتم بما تعيشه الكرة الأرضية لان هناك وباء يجتاح العالم.
من خلال دلك تفاجأ الراي العام الوطني وكدا الدولي عند خبر انزلته جريدة النهار الجزائرية التي اضهرت على انها تجهل تاريخ المغرب العربي كما ان الجميع أصبح يعلم ان النهار الجزائرية علمها ضلام .
هو ما جعل الجرائد الوطنية المغربية وجمعيات المجتمع المدني وكل المتتبعين بان لا يهتموا لاخبار جريدة لا تحترم اخلاقيات المهنه بحيت تفقد مصداقيتها نضرا لما تناولته حول موضوع افلاس المملكة المغربية ولجوء جلالة الملك محمد السادس نصره الله الى تجميد المجلس الأعلى وامور اخرى وهو ما يعتبر اخبار دون توفرها على مصادر مطلعة . وانها صحيفة مسخرة من جهات معادية للمملكة و استغلالها لتصفية الحسابات الغير أخلاقية لهده الضرفية التي يعيشها العالم. ومن هنا يستنتج الجميع على أن الخبر جاء لخلق الفتنة بين الشعب المغربي . لاكن يجب أن يعلم الجميع بأن المغاربة يد واحدة لاجل الوطن والملك . وتقتهم بالملكية فوق كل اعتبار لان الملك هو ضامن الوحدة المغربية . كما حرصه الشديد لم ينحسر داخل المملكة وانما شمل دول افريقيا وكدا دول أوروبية . ما يجعل كل الصحف والقنوات العالمية تتناول انجازات محمد السادس وتنوه بكل ما قام به لاجل شعبه الدي يحبه ويبايعه على الدوام .
كما يجب معرفة اهداف الملك محمد السادس نصره الله الدي تمشي في إطار نشر تقافة السلم والسلام وربط جسر المحبة وروح التضامن عكس ما تعيشه بلاد اخرى تستتمر اموالها بشراء أسلحة الدمار الشامل لقتل الابرياء والعزل . وكلها من أموال الدولة التي لا تعرف لحد الان من يديرها او اين تدهب اموالها او من يستغلها . ونحن نعلم علم اليقين ما يقع لاكن نضرا لاخلاقنا العالية واحترام مشاعر الاخر لايمكننا توضيفها ضد جهات اخرى .
كما نطلب من النهار الجزائرية بان تراجع ما تقول وان تتأكد من صحة الخبر قبل نشره لتكون لها مصداقية .
كما هو في نفس السياق يجب أن يعلم الجميع بأن الشعب المغربي والجزائري لهم رابط مشترك ومحبة متبادلة ولايعلمون معنى الكراهية فيما بينهم لتآتي اليوم صحيفة نهارها ضلام وتكتب ما هو يتعارض مع اخلاقيات المهنه و القانون الدولي للصحافة والإعلام وكدا يعتبر خرق سافر لحقوق الإنسان وعدم احترام الجوار .
وكوننا اليوم كاعلام مغربي حر يجدد استنكاره الشديد على ما تروجه هده الصحيفة ضد وحدتنا الترابية والوطنية . فيما هناك جمعيات المجتمع المدني ومواطنين مغاربة احرار لايمكنهم الصمت على الاخبار الزائفة .
فيما ان المنظمة المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية بدورها تستنكر ما يروج ضد وحدتنا الوطنية وانها عازمة على التصدي لكل من ساهم في خلق الفتنة والتفرقة بين المغاربة رغم انهم على يقين بأن الملكية المغربية هي الضامن الوحيد للمغرب . وبفضل الجهود المبذولة سننجح وسنكون متغلبين على الاشاعات في عز ايام وباء كورونا المستجد كوفيد 19 .
تتمة ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: