دولية

رسالة شكر إلى رئيس جمهورية ألمانيا من فجمعية الائتلاف الوطني للدفاع وحماية المقدسات جنوب المملكة المغربي ،

إلى السيد المحترم : رئيس جمهورية المانيا
تحت اشراف سفير جمهورية اتحاد المانيا بالمغرب
فإنه لمن دواعي السرور و الاعتزاز أن نعبر عن خالص تقديرنا للجهودات المبذولة في سبيل تحقيق الأهداف المتوخاة من طرف سيادتكم المحترمة بصفتكم رئيسا لجمهورية المانيا، لتعزيز الروابط المتينة التي تربط بين المملكة المغربية وجمهورية المانيا ،فجمعية الائتلاف الوطني للدفاع وحماية المقدسات جنوب المملكة المغربي ، تثمن عاليا هذه المبادرة الني أرجعت الدفء بين المملكة المغربية الشريفة وجمهورية الالمانية للحغاظ على هذه العلاقات التي يرجع تاريخها الى سنة التاسيس 1784 وتعني او تمثيلية دبلوماسية لالمانيا بالمغرب تليها اتفاقيات الشراكة التي وطدت العلاقة بين البلدين بشكل مستمر، و خير دليل على ذلك النجاح الدبلوماسي الذي تعرفه على كافة الأصعدة منها سيرورة الاتفاق المشترك بين المغرب وجمهورية المانيا وتأكيدا للاستمرار هذه الاتفاقية و الارتقاء بها إلى مستوى شراكة إستراتيجية غنية و متعددة الأبعاد، كما اننا جد فرحين بتأييدكم لمشروع الحكم الذاتي الحل الأنسب للنزاع المفتعل في اقليمنا الجنوبية ، هذا الاعتراف بجدية مشروع الحكم الذاتي سيعزز علاقات التعاون بين الدولتين في مختلف المجالات الأمنية و الاقتصادية و التنموية
كما أوضحتم الاهتمام الخاص الذي تولونه لقضيتنا العادلة مغربية الصحراء من خلال تنويهكم بالانتصارت الدبلوماسية على الصعيد الدولي و الافريقي التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وخاصة بعد فتح ازيد من 26 دولة في كل من جهة العيون الساقية الحمراء ووادي الذهب قنصليات بلدها دليل قاطع على مغربية الصحراء حسب اتفاقية فيينا وكذا الاعتراف الأمريكي بمغربية رغم المحاولات اليائسة لاعداء السلام
لقد عبرتم عن ارتياحكم للتطابق الحقيقي في وجهات النظر و المواقف بين المغرب وكل الدول الصديقة والشقيقة المدافعة عن سيادة المملكة على أراضيها جنوبا ، مسجلين أن المغرب يثمن عاليا الموقف الثابت بشأن ملف الامن والسلم ، في احترام تام لقرارات الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي و كذلك حرس المملكة المغربية على موضوع منطقة الساحل و الرهانات المشتركة، مما نجم عنه رغبة الجميع في المساهمة البناءة بشكل أكبر و تعزيز التعاون من أجل المساهمة في استقرار و تنمية المنطقة، و ذلك في إطار مقاربة متكاملة تشمل في نفس الوقت الجانب الأمني و الاقتصادي و الاجتماعي ومحاربة الجريمة المنظمة .
و في الختام، فأعضاء جمعية الائتلاف الوطني للدفاع وحماية المقدسات جنوب المملكة المغربية ، يهنئونكم على مستوى الكفاءة الدبلوماسية التي تتحلون بها، و القدرة على كسب الرهان وتحدي الصعاب لتجسيد التعاون البناء بين الدولتين
بقلم. احلام خليفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: