رسميا استقالة الرميد من حزب العدالة والتنمية

13 يونيو 2021 - 11:23 ص

اغصان حزب العدالة والتنمية تتساقط وحدة بعد الأخرى حسب ما شاع مؤخرا بالموقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي. خصوصا عند خبر استقالة السيد الرميد من منصبه القيادي الذي جاء من قبل وتم تفنيده من جهات معينة لاكن كل التأويلات اصبحت حقيقة عندما خرج عن صمته بصفحته الخاصة على الفايسبوك فيما تعزز الخبر من مصادر موثوقة الجهوية بريس .

حيث قال الرميد في رسالته التي نشرها عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، السبت: “إلى الأخوات والإخوة الأفاضل في العدالة والتنمية.. سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته.. وبعد، فقد غبت عن حضور اجتماعات الأمانة العامة، وكافة أنشطة الحزب طوال المرحلة السابقة لأسباب صحية ولأسباب أخرى لا حاجة لذكرها”.

وأضاف: “ونظرا للاتصالات والتساؤلات التي أعقبت نشر خبر حول الموضوع، فإني أؤكد أني قررت أن أتوجه إليكم جميعا بالتحايا والشكر على ثقتكم في أخيكم طوال السنين السابقة، مقدرا أهمية ما أنجزناه جميعا في خدمة المجتمع والدولة، داعيا الله تعالى أن يوفقكم ويكلل مساعيكم في الاصلاح بكل سداد ونجاح”.

وكانت الجهوية بريس” قد علمت من مصادر خاصة، أن الرميد قد قدم استقالته من الحزب لأسباب لا تزال مجهولة ، حيث وضع منذ أسبوع استقالته على طاولة الأمانة العامة للحزب، غير أن مصيرها لا زال مبهما.

هذا، وحاولت الجريدة ربط الاتصال مع الأطراف المعنية بالموضوع من أجل معرفة حقيقة الأمر إلا أن هواتف المعنيين ظلت ترن دون تجاوب.

المصادر التي تحدثت إليها الجريدة، أوضحت أن الأمانة العامة لم تقبل بعد استقالة الرميد ويتم منذ وضع الاستقالة تدارس الأمر مع الرميد من أجل دفعه للتراجع.

وأشارت المصادر إلى أن أسباب استقالة الرميد متعددة، وليست هي الأولى من نوعها، بل حاول فعل ذلك أكثر مرة ودائما ما يتم رفض طلبه بشكل قاطع.

وأكدت المصادر أن الرميد نظرا لظروفه الصحية الأخيرة أصر على تقديم استقالته، بالإضافة أيضا إلى أمور أخرى مرتبطة بعدم رضاه عن طريقة سير الأمور داخل الحزب منذ مدة طويلة.

وأبرزت مصادر الجريدة أن استقالة الرميد ليست مفاجئة، مشيرة إلى أن النقاش الداخلي الآن داخل الحزب هو كيفية التعامل مع الإستقالة، خاصة وأن الرميد أبدى موقفا صارما في شأن رغبته الابتعاد عن الساحة السياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: