وطنية

ساكنة رأس إيجيري بإقليم الحاجب تنتفض ضد الفقر و الإقصاء و التهميش

انتفضت ساكنة جماعة رأس جيري الواقعة بإقليم الحاجب يومه الثلاثاء (12 أبريل) ضد الفقر و الإقصاء و التهميش و الحكرة في وقفة احتجاجية بقلب الجماعة حج إليها مئات المتضررين من الساكنة نساء و رجال شيب و شباب مؤازرين بعدد من الإطارات الحقوقية و الجمعوية و المجتمع المدني، و حظيت بتغطية واسعة من وسائل الإعلام المحلية و الوطنية. و تعود الأسباب الحقيقية وراء هذه الانتفاضة الغير المسبوقة لساكنة الجماعة ضد ما أسموه باستولاء شركة جوهرة على حوالي 20 هيكتار كانت مخصصة لإيواء الساكنة المستضعفة و قاطني دور الصفيحة، بالإضافة إلى استياء الساكنة من عملية قطع أشجار العرعار المتواجدة بالجماعة و التي عمرت لمدة فاقت الخمسين سنة و بين عشية و ضحاها تم قطها بدون ترخيص من الجهات المختصة. و قد شهدت الوقفة الاحتجاجية حضور عدد من الإطارات الحقوقية التي لبت النداء من مختلف مدن المملكة من بينها الجمعية المغربية للدفاع عن كرامة المواطن، و المركز المغربي لحقوق الإنسان، و الهيئة الوطنية لحماية المال العام، و المرصد الوطني لمحاربة الرشوة، بالإضافة إلى جمعية فاعل خير جماعة رأس إيجيري و فاعلون جمعويون و المجتمع المدني الذي انخرطوا في الملف المطلي الذي تناضل من أجله ساكنة رأس إيجيري. و في جولة استطلاعية قام بها الموقع وسط الجماعة المذكورة و محيطها تبين بالملموس مظاهر الفقر المدقع و التهميش الذي تعيش على وقها الجماعة، بالإضافة إلى المئات من الأكواخ الغير اللائقة للسكن و الأهلة للسقوط و التي تأوي مئات الأسر في ظروف قاهرة للغاية. و حسب شهادات ألقاها عدد من المتضررين خلال الوقفة الاحتجاجية صرحت إحدى السيدات القاطنة بكوخ وسط الجماعة بعيون منهمرة بالدموع كيف فقدت طفليها بسبب الروائح الكريهة المنبعثة من وادي المياه العادمة الناجمة عن مخلفات سائلة أو مياه تأثرت نوعيتها سلباً نتيجة التأثير البشري عليها. وفي ختام الوقفة أعطى المحتجون مهلة حددت في 15 يوم للمسؤولين بإقليم الحاجب من أجل إيجاد حلول فعلية لمطالب سكان جماعة إيجيري، و في حالة عدم الاستجابة لملفهم المطلبي فإنهم سيصعدون من أشكالهم النضالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: