جهوية

ساكنة “كريان سنطرال” توقف خطاب بنعبد الله الجماهري لتسوية وضعيتهم العالقة

م تمهل ساكنة الحي المحمدي القاطنة بدور الصفيح، نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وقتا لالتقاط أنفاسه، حيث أوقفت خطابه الجماهيري الذي كان يلقيه أمام ساكنة هذا الحي، لتقديم الشكاوى إما مكتوبة أو شفوية، مضمونها أنهم يعيشون حياة القهر والتشرد، والتخبط في المحسوبية والزبونية للاستفادة من شقق سكنية خصصتها الدولة لقاطني “كاريان سنطرال”، أعرق حي صفيحي في المغرب. بنعبد الله، والذي حل ضيفا مساء السبت، على ساكنة الحي المحمدي وبالضبط بالمركب الثقافي التابع لتراب المنطقة، وبكل هدوء حاول التحاور مع هؤلاء، ووعدهم بلقاء مطلع الأسبوع الجاري، لتسوية وضعيتهم العالقة في أقرب الآجال، سيما وأنه يحمل حقيبة وزارية خاصة بقطاع الإسكان وسياسة المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: