محلية

سطات. حملة غير مسبوقة لتحرير الملك العام بحي سيدي عبد الكريم

عاش صباح اليوم الاتنين شارع اغمات وملتقي اغمات وميسور حملة غير مسبوقة من طرف السلطات المحلية مرفوقة برجال الأمن الوطني والقوات المساعدة على بائعي الخضر والفواكه والاسماك التي جأت تجاوبا مع شكايات رفعها المواطنين لذى قائد الملحقة الإدارية الأولى وبتعليمات من السيد رئيس الدائرة الأولى الذي أشر على الحملة لتطهير الشارع من الفوضى العارمة التي باتث تعرقل حركة السير وانتشار الأزبال وانتشار العربات المجرورة بالبغال حيث بدورها أشعلت فتيل الساكنة.
كما قام قائد الملحقة الأولى برفقة العون السلطة برتبة شيخ المسمى بسام وأعوان السلطات المحلية والقوات المساعدة مرفوقين بشاحنة المجلس الجماعي بسطات وجرافة حيث نقلت مخلفات الباعة و وحجز مجموعة من طاولات الباعة وصناديق للخضر حيث كان تجاوبا ملموسا مع الساكنة التي عبرت عن ارتياحها للمجهودات التي قامت بها السلطات المحلية لتحرير الملك العام.
فيما جاء في تصريح لبعض المواطنين وهم مطالبين بإعادة تشغيل خط الحافلة رقم 3 لتسهيل نقل المواطنين.
وفي نفس السياق كانت الحركة الانتقالية لرجال السلطات بمدينة سطات جد إيجابية من خلال تفاعلها مع شكايات المواطنين والقيام بالعمل المنوط بها كسلطة وصية على الشأن العام.
كما شهدت عدت أماكن كانت تستغل بشكل عشوائي من طرف الباعة الجائلين بالقرب من اعدادية العروسية وقرب السوق النموذجي سيدي عبد الكريم الذي بدوره يعد نقطة سوداء من خلال تواجده بشارع عام لكن دون الإستفادة منه كسوق نموداجي ما يطرح عدة تساؤلات كما يخلق متاعب للسلطات المحلية من خلال التدخلات والمواجهات التي اغلبها تخرج سليمة عن طريق التجاوب والخطاب السليم للسلطات المحلية مع الباعة الجائلين.
فيما لازال هناك مشكل وقوف العربات المجرورة بالبغال ( الكرويلة) يخلق عدة مشاكل خصوصا عند ساكنة ملتقى شوارع اغمات وميسور الذي أصبح عبارة عن سوق أسبوعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: