سفير المغرب بايطاليا يسجع الاستتمار الاجنبي تحت عنوان. المغرب ارض الفرص والامكانيات

4 مارس 2020 - 11:44 ص

 

 

 

 

 

محمد امار

 

 

تطبيقا للتعليمات الملكية السامية التي ما فتئت تحث على فتح أبواب الإستثمار في المغرب وتشجيع المستثمرين الأجانب على زيارة المغرب والتعريف بأهم القطاعات الممكن استكشافها في المملكة والإستثمار فيها، قامت القنصلية العامة للمملكة المغربية بباليرمو بتعاون مع جمعية المقاولين الصقليين( Sicindustria) وكذا البنك الإيطالي Banca Popolare sant Angelo وبمساهمة ممثلية البنك الشعبي المغربي بإيطاليا، بتنظيم ورشة عمل، في مقر السيشيندوستريا بباليرمو، لتقديم التوضيحات اللازمة للمقاولين الذين سيتوجهون للمغرب صيف هذا العام في إطار بعثة منظمة من أجل الإطلاع بعين المكان على شتى المجالات التي يمكنهم الإستثمار فيها.
وقد ركزت السيدة القنصلة العامة بصقلية السبدة فاطمة البارودي في تدخلها خلال هذه التظاهرة على جو الإستقرار السياسي الذي ينعم به المغرب وكذا النمو الإقتصادي الكبير الذي تشهده المملكة بفضل سياسة الإنفتاح الهائل التي سنها جلالة الملك محمد السادس و التسهيلات الكبيرة التي تقدم للمستثمرين الأجانب، داعية المقاولين الحاضرين إلى الإقبال بكثرة على الفرص والإمكانيات الكبيرة المتاحة حاليا في السوق المغربية.
من جانبه، أوضح مدير مدير البنك (SANT ANGELO ) السيد ماريو ليو أن مؤسسته المالية، التي تحتفل هذا العام بالذكرى المئوية لتأسيسها، تولي اهتماما كبيرا لتنظيم زيارة بعثة المستثمرين الصقليين إلى المغرب، وتشتغل على ذلك بجدية كبيرة منذ الرابع من شهر دجنبر الماضي، تاريخ الندوة التي نظمتها مع القنصلية العامة للمملكة المغربية بباليرمو.
وقد نوه هذا الأخير بالمنجزات الإقتصادية الكبيرة التي قام بها المغرب وعلى رأسها ميناء طنجة الدولي وشبكة الطرق السيارة زيادة على الإقبال الكبير للعديد من الدول الأوروبية على الإستثمار في المغرب.
فيما يخص نائب رئيس جمعية المقاولين الصقليين السيد نينو ساليرنو، فقد أعطى مجموعة من التفاصيل حول ما تم تحضيره من أجل إتمام زيارة البعثة من اتصالات في المغرب عن طريق القنصلية العامة بصقلية داعيا المقاولين الحاضرين ، والذين أبدوا رغبتهم في الإنضمام للبعثة الإستثمارية، إلى تحديد المجالات التي تسترعي اهتمامهم وملء الاستمارات اللازمة قصظ إرسالها قبل نهاية شهر مارس الحالي للمؤسسات المغربية المختصة كي تتم دراستها في المغرب وتنظيم المواعيد مع المسؤولين الإقتصاديين المغاربة وتنظيم اللقاءات الثنائية (b2b).

وتجدر الإشارة إلى أن بعض المقاولين الصقليين الذين ترتكز مقاولاتهم في المغرب ، قد أغنوا النقاش باعتبارهم شهود عيان على الفرص الإقتصادية التي تمنحها المملكة كما أن احتكاكهم اليومي بالواقع المغربي يعطيهم مصداقية كبيرة لدى كل مقاول إيطالي يرغب في الإستثمار بالمملكة.

في النهاية، وللتذكير، فإن ورشة العمل هذه تأتي ضمن توصيات الندوة التي نظمتها القنصلية العامة للمملكة المغربية بباليرمو في الرابع من شهر دجنبر الماضي مع عدد من المؤسسات الإقتصادية الصقلية، بحضور سفير صاحب الجلالة بروما السيد يوسف بلة وعمدة مدينة باليرمو السيد لوكا أورلاندو، وكانت تحمل عنوان “المملكة المغربية : أرض الفرص والإمكانيات الإقتصادية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: