صوت وصورة

سكان دوار الشيخ بالمحمدية يناشدون جلالة الملك من أجل انصافهم

يُناشد عدد من سكان دوار الشيخ بالمحمدية أعلى سلطة بالمدينة من أجل التدخل العاجل لإيجاد حل نهائي للمشكل الذي يعانون منه و الذي يخص حكم بالإفراغ الصادر في حقهم و الذي اعتبروا غير المنصف بدعوى توفرهم كل الوثائق القانونية التي تفيد ملكيتهم لمساكنهم. و تعود تفاصيل القضية حين حل المواطنون المتضررون إلى دوار الشيخ منذ حوالي سنة 1983 ، و اقتنوا بقعاً أرضية و استوطنوا بها بطرقة قانونية حسب الوثائق التي أدلوا بها للطاقم الصحفي للجهوية بريس، كما أنهم اشتركوا في خدمات المكتب الوطني للماء و الكهرباء ما يفيد توفرهم على كافة الوثائق الضرورية. إلا أن توفي المالك الأصلي للأرض ما دفع الورثة للمطالبة بحقهم في الوقت الذي لم يتمكن فيه المواطنون من تحفيظ أملاكهم العقارية لأسباب عدة من بينها الظروف المادية. و اتخذت القضية مجراها داخل دواليب القضاء سنة 1993 من أجل الوصول إلى حكم نهائي ينصف هذا الطرف أو ذاك، حتى دخل طرف ثالث اشترى الملك من الورثة منذ حوالي ثلاثة سنوات فقرر إفراغ الساكنة من بيوتهم دون سند قانوني حسب تعبير المواطنين. و استنجد المواطنون المتضررون بتدخل عاجل للمسؤولين عن الشأن المحلي بالمحمدية من أجل إنصافهم و فتح تحقيق في الحكم الصادر بإفراغهم بالرغم من أنهم يتوفرون على كافة الوثائق التي تفيد أن أملاكهم العقارية مسجلة بإسمهم مند سنوات خلت و أن المشكل الوحيد لم يتم تحفيظها بالمحافظة العقارية بسبب العجز المادي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: