صوت وصورة

شباب المحمدية يعيد الفرحة لمدرجات ملعب البشير

عاش ملعب البشير زوال يوم السبت أجواء طبعتها كل ألوان الفرح والسعادة حيث احتفل الجمهور الفضالي بالانتصار الهام والثمين والمستحق الذي حققه أشبال المدرب حسن الساخي على حساب فريق عنيد وقوي يحتل الصدارة واﻷمر يتعلق بالاتحاد اﻹسلامي الوجدي. فريق الشباب دخل المباراة وهو يبحث عن وقف سلسلة نتائجه التي أقلقت لاعبيه ومسيريه ومدربه وأغضبت جماهيره،وكان يعلم أن المهمة أمام متصدر الترتيب لن تكون سهلة.المدرب الساخي بدوره كان يدرك أن المباراة جاءت في وقت حساس لا مكان فيه سوى للفوز،وﻷجل ذلك بادر إلى إجراء تغييرات مهمة على مستى خط الهجوم لخلق تنشيط جديد وذلك عبر إشراكه لللشابين حمزة ويدان وزهير الصنايكي كلاعبين رسميين،مع وضع كل من بلقاعودي والصوابي على دكة الاحتياط. وانطلق اللقاء بتحرك جيد للاعبي فريق الشباب بحيث لم تمر سوى لحظات حتى دخلوا أجواء المباراة ونظموا العديد من العمليات الهجومية. لكن وبعكس مجريات اللقاء، يخطف الفريق الوجدي هدف السبق أمام ذهول مدافعي الشباب. ومع ذلك،لم يستسلم لاعبو الساخي وعادوا بسرعة إلى تنظيم خطوطهم لتأتي اﻷنفاس اﻷخيرة من الشوط اﻷول بهدف التعادل بفضل رأسية ولا أروع للمتألق حمزة ويدان. خلال الشوط الثاني،أحكم فريق الشباب السيطرة على كل المجريات خاصة بعد دخول بلقاعودي والصوابي مكان أيوب والصنايكي، وناور لاعبوه من كل الجهات في الهجوم،إلى غاية الدقيقة 84 حيث تمكن  عدنان الخالدي بقدفة قوية ومركزة من خارج مربع العمليات من إضافة الهدف الثاني وهو هدف الفوز. وبهذا الفوز عاد فريق الشباب للصف اﻷول كما عادت الفرحة لجمهوره ولكل مكوناته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: