صحافة إقليم الجديدة في لقاء مع عامل الإقليم الجزء الأول

11 مايو 2021 - 10:16 م

البئرالجديد/ عبدالمجيد مصلح

استقبل عامل صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عمالة إقليم الجديدة، مدراء الجرائد الورقية، اليوم 10 ماي 2021، وذلك بطلب منهم، حيث أن اللقاءات التي قام بها عامل عمالة إقليم الجديدة، لاتتعدى إلى اثنين على أقصى تقدير، مقارنة مع الآلة الاعلامية الكثيرة، وبعملية حسابية نجد أن ممثل الملك محمد الكروج استقبل بقاعة الاجتماعات إحدى عشرة منبر إعلامي، بالنسبة لجميع الإعلاميين الذين حظوا بحديث مطول فإن ذلك يشكل تجربة مهنية لايمكن نسيانها، وهذا أمر طبيعي، لأن غالبيتهم جاء لمقابلة رجل سلطة منفتح، حيت أثار الزملاء حسن الاستقبال وغياب البروتوكول، بل أكثر من هذا لم يجعلنا ننتظر طويلا، الرجل يعتبر أعلى سلطة في الإقليم وممثل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وهذا له أهمية في أعين الصحافيين والمراسلين والإعلاميين، وبذلك يسجل نقطة لصالحه، أما أن يستمع ويجيب على أسئلة الإعلاميين فإنه يسجل نقطة ثانية، السيد محمد الكروج عامل عمالة إقليم الجديدة، يمثل الجيل الجديد من المسؤولين، وحسب الزملاء فإن الكروج يوفق بين الرؤية الاستراتيجية، التي يتصف بها رجل السلطة، وبين القاموس العادي للوطني القح، رجل سلطة بسيط، محبوب وذكي.
خلال هذا اللقاء كان عامل الإقليم يريد أن يوجه رسالة معينة ولم يتطلب ذلك الكثير من الإقناع، فجل الصحافيين يرون في عامل الإقليم، رجل السلطة المحاور (الرئيسي) يفضل العمل ويرى أن التواصل يعني المشاركة والمساهمة في تنمية (عاصمة دكالة) وليس المجادلة وأن للأمر علاقة بالتغيرات الحقيقية وضرب مثلا بصحافة مدينة تطوان، ومادام عامل الإقليم لم يغلق بابه في وجه صحافة الإقليم، ممكن اعتبار ذلك طريقة في توجيه رسائل عبر الجرائد الورقية والمواقع الالكترونية، أن إقليم الجديدة بخير، فالسيد العامل الذي كان مرفوقا بالكاتب العام ورئيس قسم الشؤون الداخلية، كان يشرح الإنجازات التي أنجزها، من بينها هدم الطابق الرابع لإحدى المصحات وهدم مجموعة من العشوائيات وأنه قام بزيارة لمدينة البئرالجديد مرتين للوقوف على مدى احترام الساكنة والتجار للحضر الصحي، و كان كل مرة يُشرك الكاتب العام ثارة في حديثه وأخرى مدير الديوان ورئيس الشؤون الداخلية، لقد كانت مداخلة السيد العامل أقرب إلى خارطة طريق عاملية، حيث حدد اختياراته مؤكدا أنه سيتصدى لمشاكل مدينة الجديدة (الجرف الأصفر و مولاي عبدالله).
كما تطرق السيد العامل، لحرية التعبير وبأنها ليست أن يكتب أي كان ما يشاء عن أي كان بل يجب مراعاة الوقائع لا أن يختاروا الانتقاد لصالح جهة معينة، وهي رسالة وجهها للحاضرين ليطلعهم أنه على علم بكل صغيرة وكبيرة ويتابع قضايا الصحافة الرائجة في المحكمة، مؤكدا أن الحرية لاتعني الفوضى..ولتلطيف الجو كان الكروج يخبر الزملاء بأنهم أصبحوا فردا من العائلة وبأننا أسرة واحدة.
لقد انتظرت طويلا أن يتحدث السيد العامل عن مدينة البئرالجديد ويشملها بزيارة ويأمر الباشا بفك الحصار الذي يفرضه أصحاب المحلات التجارية على طول شارع محمد الخامس، ودراسة مشروع بناء مستشفى وصيانة ممتلكات المواطنين والقضاء على البناء الغير القانوني وتفعيل خدمة الشرطة الإدارية الغائبة والعناية بغابة برار بالطريق الوطنية رقم 1 وغابة المهارزة الساحل، لأتلقى جوابا اعتبرته هروب للخلف، مفاده أن لكل مقام مقال، وبأن حلم بناء مستشفى في مدينة البئرالجديد، ربما يتحقق بعد 30 سنة، وأن المستوصف يعمل من الساعة 08:30 إلى غاية الساعة 04:30 وكل من تعرض لأي طارئ القيام برحلة إلى مستشفى أزمور أو الجديدة، فهل كُتب علينا أن نعيش في القهر المتعدد الأسباب؟
تصبحون على تغيير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: