جهة الدار البيضاء سطات

عاجل : الدرك الملكي بالمحمدية يتدخل لفك اعتصام لعمال شركة “المغربية للصلب ” بالشلالات

حاليا من منطقة الشلالات التابعة لنفود عمالة المحمدية تدخلت عناصر الدرك الملكي بسرية المحمدية قبل قليل لفك اعتصام مفتوح لعمال شركة تدويب الحديد بالشلالات بعدما توقيف نشاط الشركة من قبل العمال المحتجين المنضويين تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل عددهم حولي 60 عامل يطالبون بالزيادة في الأجرة وغيرها من المطالب المشروعة حسب تعبيرهم وقد عاينت  مباشرة من عين المكان حضور تعزيزات أمنية مختلفة كل من القوات المساعدة والدرك الملكي وعناصر الاستعلامات التابعة للأمن الوطني بالمحمدية والسلطات المحلية بقيادة زناتة الشلالات ويأتي تدخل السلطات الأمنية بعد شرع العمال بمحاصرة المكان ومنع الموظفين الولوج إلى مقر العمل ومن جهتهم قال العمال في تصريحات متفرقة  أن الإدارة الجديدة رفضت فتح باب الحوار وكدا حل المشكل أصلا وفي بيان للمكتب النقابي ومندوبي الإجراء تتوفر الجريدة على نسخة منه جاء فيه تزامنا مع وصول الشركة لحالة متقدمة من الاحتقان الاجتماعي نتيجة لغلق أبواب الحوار بين الشريكين الاجتماعيين داخل الشركة ونظرا للتعسفات المتوالية والممنهجة على العمال النقابيين داخل الشركة. الهدف منها قمع العمل النقابي واضعافه ومحاربته بشتى الوسائل وأضاف البيان أن لهده الأسباب التالية الطرد التعسفي لخمس عمال دون مبررات قانونية وبدون إعطائهم فرص للدفاع عن أنفسهم كما ينص عليه القانون الداخلي للشركة – حدف منحة الأخطار لعمال وحدة لاسيري مباشرة بعد الدخول من الإضراب قيمتها تتراوح من 800 إلى 1200 درهم رغم أنها تعتبر مكتسب للعمال لازيد من 3 سنوات – ارسال مجموعة من الاندارات الكتابية لما يزيد عن 40 عامل بينهم مندوبي الأجراء وأعضاء مكتب نقابي دون اللجوء لجلسات الإستماع – تجريد بعض رؤساء الفرق من مهامهم واستثناء العمال النقابيين من الترقية وتغيير أماكن العمل لمجموعة من العمال بدون مبرر أو أخطاء تحثم دالك – رفض استقبال وفتح حوار مع مندوبي الأجراء والمكتب النقابي – فرض عطل سنوية على العمال دون احترام ماتنص عليه مدونة الشغل وكدا عدم تعويض ساعات العمل الإضافية المفروضة على العمال – التمييز بين العمال ماديا ومعنويا يتجلى دلك في عدم توزيع المنحة الخاصة بقيمة 700 درهم لجميع العمال وصرف أيام الإضراب لحوالي لبعض العمال وكدا الترقية الداخلية ودعا البيان أيضا إدارة الشركة إلى نسيان خلافات الماضي والاحكام إلى منطق تغليب المصلحة العامة وقبول المبادرة لفتح حوار بناء مع ممثلي العمال للخروج من هده الأزمة لما فيه خير لمستقبل الشركة والعاملين بها وفي هده الاتناء تدخلت مصالح الدرك الملكي التابعة لسرية المحمدية لتفريق العمال بعد علمهم باستئناف العمال الغير منضويين الاتحاد المغربي للشغل لعمل ولازالت الأجواء محتقنة بداخل الشركة الرائد في صناعة الحديد بالشلالات عمالة المحمدية.

بقلم :الصحفي عزيزبالرحمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: