وطنية

عامل إقليم الخميسات يترأس أشغال اللقاء التواصلي للتعريف بصندوق التجهيز الجماعي

ترأس عامل إقليم الخميسات السيد منصور قرطاح ظهر اليوم الخميس 21 أبريل 2016، اللقاء التواصلي للتعريف بصندوق التجهيز الجماعي و بمساطر التمويل و الذي احتضنت أشغاله قاعة الاجتماعات بمقر العمالة، بحضور رجال السلطة و رئيس المجلس الإقليمي و رؤساء الجماعات و ممثلوا صندوق التجهيز و الجماعي و ممثلوا وسائل الإعلام. و بعد كلمته الترحيبية وضع السيد العامل الحضور الكريم في السياق الذي ينعقد فيه اللقاء التواصلي المباشر مع رؤساء الجماعات الترابية، لشرح و توضيح مساطر التمويل و تحفيز الجماعات على الانخراط في الاقتراض من صندوق التجهيز الجماعي نظرا لأهمية المال في التنمية، خاصة و أن الإعتمادات المالية الخاصة بالجماعات مهما بلغت أغلفتها يستحيل أن تلبي حاجيات و متطلبات الساكنة ليبقى الخيار المفتوح عقد الشراكات و الاقتراض. من جهته نوه رئيس المجلس الإقليمي السيد محمد لحموش بالمجهودات الجبارة التي يقوم بها عامل الإقليم في سبيل النهوض بالإقليم و ضمان التنمية المستدامة للجماعات الترابية، و أشار إلى أن هذا اللقاء التواصلي له أهمة قصوى في تحريك عجلة النمو للإقليم بالإضافة إلى تشجيع انفتاح الجماعات الترابية على الصندوق باعتباره محاورا أساسيا و ضرورياً لكونه قادر على تيسير القروض اللازمة التي تمكنها من انجاز البنيات التحتية سواء تعلق الأمر ببناء الطرق لفك العزلة على العالم القروي و تسهيل الولوج للخدمات الأساسية و التزود بالماء الصالح للشرب و الاستفادة من الكهرباء و تحقيق مشاريع تنموية و تجهيزات القرب و التجهيزات الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية. و تناول ممثلوا صندوق التجهيز الجماعي في كلمتهم نبذة عن الصندوق، و مساطر و حلول التمويل و ملخص يشمل العلاقات التي تربط بين الصندوق و الجماعات الترابية بالإضافة إلى الخدمة الإلكترونية المحدثة لفائدة الجماعات الترابية. و يحرص صندوق التجهيز الجماعي على التوفيق بين مهمته المزدوجة كبنك و كمؤسسة ذات منفعة جماعية. فبوصفه بنكا، يسعى الصندوق إلى تحقيق مستوى من المردودية لاستمرارية و تأمين نشاطه حتى يتمكن و بشكل أفضل من أداء مهمته للمنفعة الجماعية التي تهدف إلى الرقي بالتنمية المحلية و تحسين إطار عيش المواطن، أما مساطر التمويل ف هي رهينة بقدرة المقترض على تحقيق فائض يمكنه من تسديد الدين. وعليه، فالجماعات الترابية القادرة على تحقيق ادخار كاف بفضل تحسين مداخيلها و التحكم في نفقاتها وحدها المستفيدة من قروض الصندوق. و شهد اللقاء التواصلي عدة مداخلات و أسئلة طرحها رؤساء الجماعات الترابية و التي استفسروا فيها عن الأسس التي ينبني عنها منح القروض، و كذا الإيجابيات التي تمنحها خطوط الاعتماد المحدثة من طرف الصندوق. و ارتباطاً بالموضوع أوضح السيد كمال العياشي ممثل صندوق التجهيز الجماعي أنه من أجل تسهيل شروط الولوج إلى الاقتراض، وضع الصندوق خطوط الاعتماد من أجل تشجيع الجماعات الترابية على العمل في إطار من التخطيط و البرمجة يسمح ببلورة شاملة لاستثماراتها أخذا بعين الاعتبار تدخل شركاء آخرين عموميين أو خواص. و أضاف أنه يجلب هذا النوع من التمويلات المدن و الجهات و الجماعات نظرا لمرونته من حيث التوزيع المتعدد السنوات و حصته في التمويل و كذا مرونته من حيث إطلاق الصفقات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: